• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

«الجوارح» في مواجهة السيب العماني

الشباب على موعد مع التاريخ لمعانقة اللقب الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

منير رحومة (مسقط) يخوض الفريق الأول للكرة بنادي الشباب في السابعة والنصف من مساء اليوم مباراة الدور النهائي لخليجي 30 للأندية، أمام السيب العماني في العاصمة مسقط، وسيكون الفريق على موعد مع التاريخ، حيث يطمح ممثل الكرة الإماراتية إلى التتويج بثالث لقب له في المسابقة بعد أن توج به مرتين في 92 و2011، ويسعى الشباب الى تأكيد ريادته للفرق الإماراتية في بطولات الخليج، بالإضافة الى معادلة رقم الأهلي والاتفاق السعوديين، اللذين يملكان ثلاثة ألقاب لكل منهما، والانضمام الى قائمة الفرق الأكثر تتويجا بهذه الكأس. وعلى الرغم من اقامة النهائي على ملعب السيب، الا أن هناك إصرارا كبيرا من لاعبي الجوارح على العودة بالكأس، وإسعاد الجماهير بإنجار جديد يكون خير تتويج لمسيرة ناجحة في البطولة، حيث تداعب ذكريات 92 الفريق، عندما انتزع الأخضر أول لقب لأنديتنا على المستوى الخارجي من عمان بالذات، وفتح بعد ذلك الطريق أمام بقية الفرق للفوز بألقاب خارجية أخرى سواء خليجية أو آسيوية. ووصل الشباب الى المباراة النهائية بعد أن تصدر المجموعة الثانية خلال الدور الأول برصيد 9 نقاط، بثلاثة انتصارات وخسارة واحدة، ثم تخطى الرفاع الشرقي البحريني 3/1 في مباراة الدور ربع النهائي، وبعدها أطاح بالنصر حامل اللقب بالتعادل معه ذهابا 1/1 والفوز في العودة بثنائية نظيفة. ويدخل لاعبو الجوارح النهائي برغبة كبيرة في حصد لقب خارجي مهم في مشواره هذا الموسم، وذلك بعد أن ابتعدوا عن منصات التتويج منذ عام 2011 محليا وخارجيا، ورغم فوز الشباب على منافسه الذي سيلاقيه في النهائي مرتين ضمن الدور الأول للبطولة، بنتيجة 3/ 1 في عمان و4/صفر في دبي، الا أن تركيز اللاعبين كبير لتقديم عرض قوي والتعامل مع المنافس بجدية عالية وحذر كبير، احتراما لفريق السيب الذي يلعب على ملعبه وأمام جماهيره ويملك بدوره نفس الطموح في التتويج باللقب. وما يزيد من حذر لاعبي الجوارح والجهازين الفني والإداري، نقل مباراة النهائي من ملعب السلطان قابوس الذي أقيمت عليه مباراة الذهاب ضمن دوري المجموعات، الى استاد السيب الذي يمتاز بأرضية صعبة. وقد وصلت بعثة الجوارح الى عمان مبكرا منذ الاثنين لضمان الراحة الكافية للاعبين للتغلب على ضغط المباريات، والحصول على أكبر قدر من الاستشفاء لمعالجة عدم وجود فاصل زمني كاف بين المشاركات الخارجية والمحلية. وكان الجهاز الفني بقيادة كايو جونيور قد فضل اجراء حصة تدريبية واحدة في عمان مساء أمس، للتعود على أرضية الملعب ووضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي ستخوض مباراة اليوم، ويلعب الشباب بتشكيلة متكاملة دون وجود آية اصابات أو غيابات، وذلك بانضمام المدافع محمد مرزوق الى التدريبات وتعافيه من الإصابة التي أبعدته عن تشكيلة الفريق في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة. أما السيب العماني، فوصل الى الدور النهائي بعد أن تخطى دوري المجموعات في المركز الثاني خلف الشباب برصيد 4 نقاط فقط وبفارق الأهداف عن العربي القطري، ثم فاز في ربع النهائي على الجهراء الكويتي بهدفين نظيفين في الكويت، وبعدها تعادل في ذهاب الدور نصف النهائي سلبا مع الريان القطري في مسقط، وايجابا 1/1 في الدوحة ليصل الى المباراة النهائية، وعلى الرغم من نجاحه في البطولة الخليجية، الا أن فريق السيب هبط الى دوري الدرجة الأولى، وغادر دوري المحترفين العماني قبل جولة من انتهاء الموسم بعد أن تجمد رصيده عن 17 نقطة. ومن ثم فإن مباراته اليوم في نهائي خليجي 30 هي بمثابة الفرصة المواتية لإحراز لقب ثمين، قد لا يتكرر لاحقا. روابط الأندية العمانية تساند فريقها عقدت روابط مشجعي عدد كبير من الأندية العمانية مؤخر اجتماعاً، للتنسيق فيما بينها بخصوص دعم فريق السيب في لقاء نهائي الخليجية اليوم، وتم تشكيل رابطة مشتركة تم تسميتها بـ«رابطة الوطن». عيسى عبيد: لن ننتظر 4 سنوات للعودة إلى منصات التتويج مسقط (الاتحاد) عبر عيسى عبيد لاعب الشباب عن تشوقه لمعانقة اللقب الخليجي الثاني في مشواره مع الشباب واستعادة النجاحات التي عرفها فريقه سابقاً، معتبراً أن مباراة نهائي خليجي 30 اليوم ستكون حاسمة بالنسبة لفرقة الجوارح، لأن اللاعبين عازمون على عدم الانتظار أكثر من 4 سنوات للعودة الى منصات التتويج. وأضاف أن فريقه ابتعد فترة طويلة عن الألقاب رغم وصوله الى عدد من النهائيات، مشددا على أن مباراة اليوم ستكون مهمة لتصحيح مسيرة الأخضر، وأوضح عيسى أن الشباب يدخل مباراة اليوم برغبة كبيرة في الفوز وانتزاع لقب خارجي يدعم خزانة النادي، ويؤكد مكانة الفريق على المستوى الخليجي، معتبراً أن فرقة الجوارح سباقة في تمثيل الدولة بالشكل المشرف في المشاركات الخارجية، وبالتالي فإن لقاء اليوم أمام السيب العماني سيكون بدافع تأكيد تطور الكرة الاماراتية ووصولها الى مراتب متقدمة على مستوى المنطقة. وأبدي عيسى عبيد احترامه الكبير للسيب، معتبرا أن وصوله الى النهائي، وتأهله على حساب فرق قوية مثل الريان القطري، يؤكد أنه فريق يعرف كيف يتعامل مع المباريات الحاسمة، وأنه يملك عناصر جيدة قادرة على ترجيح كفته، وأوضح أن الشباب مستعد للمواجهة وعازم على عدم التفريط في اللقب رغم أن المباراة تقام على ملعب المنافس، معتبرا أن لاعبي الجوارح يملكون الخبرة الكافية للتعامل مع هذه النهائيات بذكاء وحنكة. وأكد مهاجم الجوارح أن فوز الشباب على السيب ذهابا وعودة، لا يعني أفضليته في مباراة اليوم، خاصة وأن المنافس اختلف في الفترة الاخيرة بعد تغيير بعض العناصر، مؤكدا أن تقديم الأخضر نفس المستوى الذي أظهره في الجولات الأخيرة، سواء في الكأس، أو في الخليجية سيجعله في طريق مفتوح لحسم اللقب والعودة بالكأس الى دبي. بطل عمان يشرك الصف الثاني في الدوري مسقط (الاتحاد) خاض فريق السيب العماني مباراته ضمن الجولة الأخيرة من الدوري العماني لمحترفين بتشكيلة أغلبها من اللاعبين الشباب، رغبة من مدرب الفريق في إراحة العناصر الأساسية التي سيعول عليها في مباراة اليوم، والظهور بلياقة عالية أمام الشباب في النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا