• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الثقافة والعلوم» تحتفي بصاحب «الأزبكية» وفوزها بـ«كتارا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

بحضور معالي محمد أحمد المر، وسلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، وعلي عبيد الهاملي، نائب رئيس مجلس الإدارة، ود. صلاح القاسم وجمال الخياط وشيخة المطيري، أعضاء مجلس الإدارة، ونخبة من المهتمين، احتفت الندوة مساء أمس الأول بفوز الكاتب المصري ناصر عراقا بالجائزة الكبرى لـ(كتارا) للرواية عن روايته (الأزبكية).

واستهل علي عبيد الهاملي الأمسية بقوله «في هذه الأمسية نحتفي بأخ وزميل وأحد أعمدة ندوة الثقافة والعلوم الذين نعتز بعملهم ودأبهم».

وأضاف «لقد قرأت روايتيه «العاطل» و«الأزبكية»، وتملكني شعور عميق باستحقاق إحدى الروايتين لجائزة، وسجلت إعجابي برواية «الأزبكية» لتناولها بعمق مرحلة مهمة من تاريخ مصر، وما ورد فيها من معلومات تاريخية وشخصيات أبدع الكاتب في رسمها». وقال معالي محمد أحمد المر: معظم العرب بدؤوا إطلالتهم على فن الرواية عن طريق أدباء مصر، من أول رواية «زينب» لمحمد حسين هيكل، وروايات نجيب محفوظ وإحسان عبدالقدوس ويوسف السباعي وجودة السحار ويوسف إدريس ويوسف القعيد وجمال الغيطاني وإبراهيم أصلان، وغيرهم كثر.

وأضاف المر: الصديق ناصر عراق من الأقلام الجادة، بنى روايته بحرص وتأنٍّ وجلد عبر عقود من الزمن، وذلك لما عايشه في حياته الصحفية التي أضافت له الكثير، كما أضافت له تجربته في الخليج صقلا إبداعيا آخر.

وتحدث د. عبدالخالق عبدالله قائلاً: إن ما لفت نظره في كتابات ناصر عراق رشاقة اللغة والشفافية التي تجعلنا نقرأ بشغف، لما يتمتع به ناصر من مثابرة واجتهاد. وأشار د. صالح هويدي إلى أن ناصر عراق استلهم التاريخ في كتابته، وجمع بين التاريخ والتخييل، وأدخل أحداثاً وعوالم مختلفة.

وختم سلطان صقر السويدي النقاش بكلمة تحية للحضور، وأثنى على الجهد الذي قام به عراق، شاكراً معالي محمد المر لرعايته الاحتفال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا