• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أستراليا تسعى لسحب الجنسية من الضالعين بالإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

سيدني (وكالات)

قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أمس إن بلاده ستسعى إلى سحب الجنسية ممن يحملون جنسية مزدوجة ويقاتلون مع المتشددين في الخارج، أو يشنون هجمات داخل أستراليا، وذلك في أحدث حلقات السياسات الصارمة الجديدة التي تهدف إلى مواجهة خطر الإرهاب ، في وقت انضمت ربة منزل من سيدني إلى صفوف تنظيم «داعش» في سوريا، تاركة ولديها في أستراليا التي توجّه أكثر من 100 من مواطنيها للقتال مع متشددين.

ورفعت أستراليا درجة التأهب إلى مرتفعة خشية تعرضها لهجمات إرهابيين أو أستراليين عائدين من القتال في الشرق الأوسط، بينما قدر محللون أمنيون أن آلاف المقاتلين الأجانب يحاربون في العراق وسوريا وجذبهم صعود التنظيم المتطرف .

هذا وعين أبوت هذا الأسبوع منسقا جديدا لمكافحة الإرهاب في إطار قوانين أمنية جديدة تهدف إلى وقف ما وصفه بأنه «أكبر خطر على الأمن القومي سنواجهه في حياتنا.»

من جهة أخرى ذكرت صحيفة سيدني ديلي تلغراف الأسترالية أمس أن ياسمينة ميلوفانوف (26 عاما) التي اعتنقت الإسلام غادرت منزلها في مطلع الشهر الحالي تاركة ولديها (5 و7 سنوات) في عهدة حاضنة ولم تعد بعد ذلك أبداً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا