• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قال إن ما يحدث في اليمن له تداعياته في المنطقة كلها

رئيس برلمان البحرين: إيران تؤلب الشعوب وحزب الله إرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

المنامة (وكالات)

قال رئيس مجلس النواب البحريني (البرلمان)، أحمد الملا، إن إيران يمكن لها أن تلعب دوراً بارزاً في السلام والأمن بالمنطقة إذا توقفت عن «إثارة الفتن، وتأليب الشعوب والتحريض الإعلامي» متهما طهران بالتدخل في العراق وسوريا ولبنان واليمن، كما انتقد حزب الله لتدخله في شؤون المملكة، وندد بانتقادات منظمات دولية لسجل بلاده بحقوق الإنسان، مؤكداً صواب قرار مشاركة المنامة في العمليات العسكرية ضد الحوثيين باليمن.

وقال الملا، في مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأميركية رداً على سؤال حول استمرار مسلسل استدعاء الدبلوماسيين الإيرانيين بالبحرين احتجاجاً على تصريحات من طهران تجاه المنامة: «إيران دولة مسلمة وجارة وبالإمكان أن يكون لها دور بارز في استتباب الأمن والسلام في المنطقة. نحن ندعو إيران إلى أن تلتزم بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وعدم مخالفة الأعراف الدولية والالتزام أيضاً بمبادئ القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها واستقلاليتها». وتابع الملا بالقول: «إيران كما تعلمون تمارس دوراً في إثارة الفتن، وتأليب الشعوب وهذا ليس جديداً لأن إيران تمارس ذلك دائماً وباستمرار.. وهذا التحريض الإعلامي الذي نراه شبه يومي من خلال القنوات التي تبث سواء من داخل أو خارج إيران الهدف منه إثارة أعمال العنف والإرهاب في البحرين، وهذا الأمر واضح من خلال التدخل الإيراني في العراق وفي سوريا وفي لبنان والآن في اليمن وغيرها من الدول الشقيقة وهو أمر مرفوض تماماً».

واستبعد الملا تأثر الأوضاع الداخلية البحرينية وملف التوافقات الداخلية التي تعمل عليها الحكومة بالتصريحات الإيرانية قائلاً : «كلما سعت بعض الدول والمجتمع الدولي لحل ومعالجة قضية في المنطقة تقوم إيران بالتدخل عبر ممارسات مختلفة لوقف إيجاد سبل أو حلول لمعالجة هذا الأمر، ونحن نثق تماما أنه لو توقفت إيران عن دورها السلبي وتدخلها في دعم وتحريض بعض الجماعات في مملكة البحرين وخارجها لتحقق المزيد من الاستقرار في المنطقة، رغم أن البحرين قادرة على فرض الأمن والأمان.. ونحن نثق بتماسك الشعب ووحدته والتفافه حول قيادته ومصالحه».

وكان للملا موقف واضح حيال تصريحات أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، التي تتناول البحرين إذ قال: «لبنان دولة مستقلة وذات سيادة وعضو في الجامعة العربية وتربطها علاقات تاريخية ومتميزة مع مملكة البحرين، وموقفها الرسمي والشعبي مع المنظومة الخليجية والعربية، ولكن للأسف الشديد المواقف السلبية والتصريحات المسيئة، التي يمارسها ما يسمى بحزب الله اللبناني، الذي نعتبره حزباً إرهابياً، بالتأكيد يعكر صفو هذه العلاقات ويهدد المصالح المشتركة». وأضاف: «الإخوة في لبنان متفهمون لذلك، ولكن هذا الحزب الإرهابي له أجندته غير الوطنية والعربية، والتي تخدم مصالح أخرى معروفة، ونحن نثق بأن هذا الحزب الإرهابي لا يمثل لبنان والشعب اللبناني، ولكنه يمثل نفسه».

وانتقد الملا مواقف بعض المنظمات الدولية المنتقدة للبحرين، متهما إياها بممارسة «أدوار غير منصفة فقدت معها مصداقيتها» مضيفاً: «من غير المعقول أن تساوي هذه المنظمات بين الوضع في البحرين مع الوضع في سوريا على سبيل المثال.. البحرين قامت بإجراء العديد من المبادرات في المجال الحقوقي في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، وتم إنشاء المفوضية لحقوق الإنسان في البحرين، ومؤسسة حقوق الإنسان». وعن الدور العسكري للبحرين في اليمن ضمن التحالف الذي تقوده السعودية إمكانية استمراره قال الملا: «مشاركة البحرين في اليمن جاء ضمن تحالف دولي وجاء وفق شرعية دولية وعربية استناداً لميثاق جامعة الدول العربية والدفاع المشترك وقوات درع الجزيرة، كما أن مشاركة البحرين ودول التحالف في اليمن جاء استجابة لطلب الرئيس الشرعي». وأضاف: «الهدف هو حفظ الأمن وحماية شعب اليمن من الميليشيات الإرهابية الحوثية والمدعومة من إيران، التي انقلبت على الشرعية في اليمن، والتي ما زالت تمارس العنف والإرهاب والقتل والفوضى والقصف العشوائي. السعودية ودول التحالف تؤمن بأن الحل لهذا البلد هو في يد اليمنيين أنفسهم، ولذلك نحن دائماً ننادي بعدم التدخل من قبل بعض الدول في الشأن الداخلي لليمن. ما يحدث في اليمن له تداعياته في المنطقة كلها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا