• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«لوموند» الفرنسية تحتفي بفيلم عن «حياة الشيخ زايد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

أبوظبي (وام)

نشرت صحيفة «لوموند» الفرنسية أمس تقريراً عن الفيلم الذي أعده فريدريك ميتران عن حياة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تحت عنوان «الشيخ زايد رجل في هذا القرن» وصورة لمؤسس دولة الإمارات مع الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران في قصر الإليزيه عام 1991.

وأوضح التقرير أن الشركات النفطية ليست ثرية فقط من الناحية المالية وإنما تمتلك أيضاً مخزوناً من الأرشيفات المرئية، التي تتسم بالخصوصية فأحد الأعمال القيمة التي أعدها فريدريك ميتران هذا الفيلم الوثائقي عن حياة الشيخ زايد «1918-2004» تلك الشخصية ذات الخيال الفسيح والنظرة الثاقبة - الدبلوماسي الرفيع والتكتيكي المحنك إنه مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971 منوها إلى أن الفكرة خطرت لميتران للاستفادة من هذا الأرشيف القديم المتوفر لدى تلك الشركات منذ ستينيات القرن العشرين.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الأرشيفات القديمة ساهمت في إثراء الفيلم الوثائقي الذي تصل مدته إلى ساعة ونصف الساعة ويستعرض حيزاً كبيراً من التاريخ السياسي والعسكري والثقافي لشبه الجزيرة العربية خلال القرن العشرين مقتبسة من متيران قوله: «جاءتني فكرة إنجاز فيلم وثائقي حول هذه الشخصية بعد قراءة فقرات من كتاب ولفريد ثيزيجر» الرمال العربية لذلك الرحالة البريطاني وكتابه الجميل بعد أن تجول في أرجاء الوطن العربي طيلة حياته وسرد قصة لقائه في أربعينيات القرن العشرين مع شيخ غير معروف في واحة نائية اسمها العين في أربع صفحات رسم خلالها صورة رائعة لهذا الرجل الذي هو بالطبع الشيخ زايد قبل أن يصبح حاكماً لأبوظبي عام 1966. ويضيف ميتران: «بقيت طويلاً متأثراً بهذا الوصف وبعدها التقيته من بعيد وتأثرت بشكل قوي بكاريزما شخصيته».

هوية خاصة

وأكدت الصحيفة في تقريرها أنه بعد وفاة الشيخ زايد بعشر سنوات طور اتحاد الإمارات العربية المتحدة هوية خاصة به تميزه عن الآخرين، وكما يؤكد الفيلم الوثائقي لميتران فإن دولة الإمارات الحديثة قامت في 2 ديسمبر عام 1971 على أساس التوزيع العادل لعوائد البترول، مشيراً إلى حرص الشيخ زايد طيلة حكمه على تطوير بلاده وإقامة تحالفات عالمية قيمة.. فمنذ عهد الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان إلى شيراك، ومروراً بفرانسوا ميتران كان المسؤولون الفرنسيون على اتصال ودراية وبالغ التقدير لهذه الشخصية المميزة لرجل الصحراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا