• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أنها تعد منبراً مهماً وحيوياً في سياق التأهيل العسكري

جمال سند السويدي: كلية الدفاع الوطني نقلة نوعية وقفزة حضارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

أكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، عضو المجلس الأعلى لكلية الدفاع الوطني، أن إنشاء كلية الدفاع الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة يمثل نقلة نوعية وقفزة حضارية في مجال العلم العسكري والأمن الوطني.

ولفت إلى أنها كلية تمثل خطوة في اتجاه تنسيق جهود قوى الدولة الشاملة للتخطيط الاستراتيجي للأمن الوطني، كما أنها قفزة علمية لفهم صحيح لأبعاد الأمن الوطني وإدراك مستوياته والوقوف على التحديات والمخاطر والتهديدات.

جاء ذلك عقب حضوره حفل تخريج الدورة الأولى في الكلية في أبوظبي، حيث أكد أنه سعيد للغاية وفخور بتخريج هذه الدورة التي أتيحت لها الفرصة للتعلم وفق أرقى نظم التعليم في العالـم ووفق أحدث النظريات العسكرية وأحدث أساليب التكنولوجيا الحديثة.

وأضاف أن هذه الكلية تعد منبراً استراتيجياً مهماً وحيوياً في سياق التأهيل العسكري للقيادات العسكرية والمدنية ورفع قدراتهم على تحديد وتقييم تحديات الأمن الوطني والإقليمي والدولي وفهم أسس ومتطلبات إدارة وتوظيف موارد الدولة من أجل حماية المصالح الوطنية، لافتاً إلى أن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإلى جانبه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، إلى جانب عدد من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين وأكاديميين، حفل تخريج الدورة الأولى للكليـة، يبرز الأهميــة القصــوى التي يوليها صــاحب الســمو الشيخ خلـيفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإعداد أبناء الوطن وصقلهم وتسليحهم بكل ما هو جديد ومبتكر في العلوم العسكرية وحروب المستقبل، وذلك في ظل المخاطر الكبيرة والغموض الذي يحيط بمستقبل منطقة الشرق الأوسط والعالم الذي يشهد صراعات إقليمية ودولية متنامية.

وأثنى الدكتور السويدي على خريجي الدورة الأولى للكلية، متمنياً لهم التوفيق والسداد في مسيرتهم العسكرية من أجل خدمة الوطن ورفع شأنه في مختلف المحافل الإقليمية والدولية والذود عنه مهما بلغ الثمن من تضحيات، مؤكداً استعداد “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” لتقديم كل العون والمساندة لأبناء الوطن الدارسين في كلية الدفاع الوطني والخريجين فيها، وصقل خبراتهم ومهاراتهم البحثية والعلمية بكل ما هو جديد ومتطور عبر إتاحة الفرصة لهم للاستفادة من إدارات المركز المختلفة ومكتبة اتحاد الإمارات بما تمتلكه من أحدث الكتب الاستراتيجية العربية والأجنبية، بما يساعدهم على تقديم التحليل السليم لكل ما يدور حولهم من أحداث، سواء كانت محلية أو إقليمية أو دولية. وقال الدكتور السويدي: إن الدعم غير المحدود الذي حظيت به كلية الدفاع الوطني منذ تأسيسها من قِبل قيادة الدولة الرشيدة ومن قِبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يجعلنا فخورين بالمستوى الأكاديمي العالي الذي وصلت إليه هذه الكلية الوطنية وفق أرقى المعايير العلمية والمهنية العالمية”. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض