• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

روما تندد بـ «العمل الإرهابي الدنيء»

قنصل إيطاليا في بنغازي ينجو من اعتداء نفذه مجهولون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

بنغازي (وكالات) - نقلت وكالة الأنباء الإيطالية “انسا” عن مصادر أمنية محلية أن قنصل إيطاليا في بنغازي بشرق ليبيا نجا أمس الأول من اعتداء حين تعرضت سيارته المصفحة لإطلاق عيارات نارية. وذكرت الوكالة أن القنصل غويدو دي سانتيس كان يستقل سيارته في بنغازي حين تعرضت لإطلاق النار، نافية وقوع إصابات. وكان القنصل عائداً بعد إنهائه عمله عندما تعرضت سيارته لإطلاق عدد من الرصاصات مصدرها سيارة أخرى استهدفت مباشرة مكان جلوس القنصل وسائقه.

ودان وزير الخارجية الإيطالية جوليو تيرزي “بشدة” أمس الهجوم ووصفه بأنه “عمل إرهابي دنيء”. واعتبر الوزير في بيان “أنها محاولة لزعزعة استقرار مؤسسات ليبيا الجديدة”، معبراً عن “إدانته الشديدة” للهجوم وعن “دعمه الكامل للمسار الديمقراطي والإصلاحات التي تقوم بها سلطات طرابلس التي وعدت بأحقاق العدالة في هذا العمل الإرهابي الدنيء”.

وبحسب الوزير، فإن غيدو دي سانتيس نجا “بفضل الإجراءات الأمنية التي كانت تحميه”. ولم يشر الوزير الإيطالي إلى الجهة التي ربما تكون وراء الهجوم. ويأتي هذا الهجوم غداة زيارة قام بها رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف إلى روما وانعقاد المنتدى الثاني الإيطالي - الليبي، كما لفتت وزارة الخارجية الإيطالية.

وفي بنغازي، قال مسؤول أمني، إن “مهاجمين مجهولين أطلقوا النار على سيارة القنصل الإيطالي لدى وصوله إلى مقر إقامته. لم يصب أحد بأذى”.

وأضاف المصدر أن “أعضاء في اللجنة الأمنية العليا انتشروا في المكان وواكبوا القنصل إلى مكان آمن”.

وأشار إلى أنه لم يحصل أي اعتقالات إثر العملية. وأشارت مصادر أمنية أخرى بفرع اللجنة أن القنصل الإيطالي كان قبل الهجوم يقوم بجولة تسوق في مدينة بنغازي بمناسبة انتهاء عمله كقنصل لبلاده في ليبيا.

ويشغل دي سانتيس (51 عاماً) منصبه في بنغازي منذ بدء الانتفاضة ضد القذافي في فبراير 2011. ومن المقرر أن يترك مهامه ليتسلم منصباً جديداً في قطر الأسبوع المقبل. وتأتي هذه الحادثة بعد أربعة اشهر على اغتيال السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين في المدينة جراء هجوم على القنصلية الأميركية. وإيطاليا هي القوة الاستعمارية السابقة لليبيا، وكانت تقيم علاقات وطيدة مع الزعيم المخلوع معمر القذافي قبل انضمامها إلى حملة الحلف الأطلسي للإطاحة به. كما أن إيطاليا تمثل أكبر مستثمر أجنبي في قطاع الطاقة في ليبيا وحاولت نسج علاقات مع الحكومة الليبية الجديدة خلال الأشهر الماضية.