• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أطلقته «لجنة تطوير التكنولوجيا» بحضور نهيان بن مبارك وعدد من المسؤولين

مركز للعلوم في أبوظبي والافتتاح منتصف 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

أعلنت لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا أمس، إطلاق «مركز أبوظبي للعلوم» لأول مرة على مستوى الإمارة، وحضر إطلاق المركز معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس هيئة الصحة أبوظبي، وأحمد سعيد الكليلي، مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، وعدد من المسؤولين.

ومع اكتمال مرحلة تصميم المركز وتحديد مرحلة الأعمال الإنشائية بين عامي 2014 و2016، تتطلع «لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا» وشركاؤها لافتتاح المركز رسمياً خلال النصف الثاني من عام 2016.

ويهدف المركز إلى إرساء قاعدة حيوية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في الإمارة، وتقديم أفضل الممارسات في ترويج العلوم، وإلهام الناشئة تجاه التخصصات العلمية والمسارات المهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، كما يختص المركز في التعليم غير الرسمي، ويمتد على مساحة تبلغ 6 آلاف و500 متر مربع، ويضم 7 معارض مختلفة فريدة التصميم، وتقدم ما يزيد على 200 معروضة علمية تفاعلية، ويحتل المركز موقعاً متميزاً في قلب مدينة مصدر، ما يسهّل الوصول إليه من أبوظبي، والعين، والغربية، ومختلف أرجاء الدولة.

المواهب الشابة

وقال معالي محمد أحمد البواردي، رئيس مجلس إدارة لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا - في تصريح بمناسبة تدشين المركز - إن المركز سيسهم في تحقيق تطلعات أبوظبي المستقبلية لقطاع العلوم والتكنولوجيا والابتكار، إذ تعتمد اقتصادات المعرفة بشكل أساسي على الكوادر والكفاءات المؤهلة. لذلك تركّز لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا جهودها اليوم على تطوير هذه القطاعات في الإمارة، من خلال تمكين المواهب الشابة، ومنحها الفرص التي تستحق لاختيار مسارات مهنية واعدة وملهمة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وفي هذا السياق، سيكون مركز أبوظبي للعلوم القلب النابض للتعليم غير الرسمي على مدار العام، بحيث يشكل مشروعاً متميزاً على المستوى الوطني، يستقطب الزوار من الدولة ومختلف أنحاء العالم». وأشار أحمد سعيد الكليلي إلى أن المركز يعتبر ثالث المبادرات الاستراتيجية التي تطلقها لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا من أجل ترويج العلوم وتحفيز الفضول العلمي لأجيال الناشئة، وإلهامها تجاه العلوم والتكنولوجيا والابتكار، لافتاً إلى أن المركز الجديد يرسخ ذكريات علمية جميلة في أذهان أطفالنا، كما يشكل همزة الوصل التي تربط مختلف شرائح المجتمع بالعلوم. وسيتمكن سنويا أكثر من 200 ألف زائر من الأطفال وعائلاتهم ومعلميهم الاستمتاع بكل ما يقدمه المركز من تجارب علمية تفاعلية ممتعة. كما يتوقع أن يستقبل المركز 30% من زواره ضمن الجولات المدرسية المنظمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض