• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

روحاني يبحث في أنقرة تسوية قضايا إقليمية عالقة

بدء المحادثات بين إيران وأميركا حول «النووي» في جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

أحمد سعيد، وكالات (طهران)

بدأ بعد ظهر أمس في جنيف اللقاء الثنائي بين إيران والولايات المتحدة بهدف التقدم في المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، وسط تأكيد مصادر إيرانية أن الخلافات بين واشنطن وطهران بشأن الملف النووي، ليست فنيه وإنما سياسية، وأن إيران تلقت إشارات جيدة لتسويتها. بينما وصل الرئيس الإيراني حسن روحانی إلی أنقره علی رأس وفد رفیع المستوی في زيارة وصفت أنها لتسوية قضايا إقليمية عالقة بين الدولتين، بينها ملفات العراق وسوريا، وقضية الدولة الكردية التي يزمع أكراد العراق إقامتها والتي تقلق كل من طهران وأنقرة.

واللقاء الرسمي الذي جرى أمس في جنيف هو الأول بين ممثلين أميركيين وإيرانيين خارج جلسات التفاوض مع القوى الست الكبرى بشان الملف النووي الإيراني. إلا أن لقاءات شبه رسمية بين الطرفين جرت في سلطنة عمان في 2013. وأوضحت وسائل الإعلام الإيرانية أن هيلجا شميدت مساعدة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون التي تتفاوض باسم القوى الست، حضرت هذا الاجتماع.

وصباحا أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، أن مشاورات أخرى مباشرة بين الوفدين قد تجري في وقت لاحق.

وذكر مسؤول إيراني أن هذه المباحثات بين إيران وأميركا ستركز على وضع الآليات لرفع العقوبات الاقتصادية، مقابل تقديم الحجج الإيرانية علي سلمية البرنامج النووي. وأشار إلى أن إيران تعتقد أن العقوبات الدولية ترتبط مع أميركا فحسب، وأن الوفود الأوروبية أبلغت طهران بأن عليها تسوية الأمور مع واشنطن.

وأكد المسؤول الإيراني أن الخلافات القائمة هي خلافات سياسية وليست فنية تتعلق بالمجال النووي، وأن ايران تلقت إشارات جيدة من أميركا عبر وسطاء، بأنها تعمل لرفع العقوبات مقابل الجدية الإيرانية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا