• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نينوى والأنبار تحت مطرقة الجيش والجوامع تطالب بوقف قصف المدنيين

50 قتيلاً و167 جريحاً بتفجيرات دامية في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

قتل 50 عراقياً وأصيب 167 آخرون أمس في هجمات وأعمال عنف واشتباكات وقصف حكومي، استهدفت جميعها محافظات بغداد والأنبار وديالى وكركوك ونينوى، وقتلت القوات الأمنية 37 مسلحاً في نينوى، وفقاً لتصريحات مسؤولين، بينهم 4 من عناصر تنظيم «داعش»، وطالب علماء الدين عبر مكبرات الجوامع بالموصل والرمادي بوقف القصف العشوائي الحكومي للمدنيين، الذي أسفر عن مقتل المئات، مؤكدين خروج المسلحين وسقوط الأهالي ضحايا، بينما فجر مسلحون خزاناً للوقود في الرمادي بالأنبار، وجسراً يربط الفلوجة ببغداد تسيطر عليه قوات أمنية.

ففي محافظة صلاح الدين، قتل 30 شخصاً، وأصيب 145 آخرون أمس في تفجيرين قرب مقرين، أحدهما لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني والآخر للحزب الشيوعي العراقي في قضاء طوز خورماتو. وقالت مصادر أمنية، إن سيارة ملغومة انفجرت عند نقطة تفتيش قرب المقر المحلي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، قبل تفجير شاحنة محملة بالمتفجرات، بجانب حاجز.

وقال مصدر في شرطة البلدة، إن انتحارياً يقود شاحنة مفخخة هاجم مقر الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني، ومقر الحزب الشيوعي الكردستاني الواقع بجانبه أعقبه بلحظات هجوم انتحاري يقود سيارة مفخخة على نقطة تفتيش بالقرب من محطة لنقل المسافرين، التي تبعد نحو 50 متراً على موقع الانفجار الأول.

وأضاف المصدر أن بين الجرحى محمد محمود عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ونائب مسؤول تنظيمات الاتحاد في الطوز اللذين نقلا إلى أحد مستشفيات كركوك مع عدد من الجرحى لتلقي العلاج. وأعلن تنظيم «داعش» المسؤولية عن تفجيري أمس، اللذين دمرا العديد من المنازل القريبة، وقالت المصادر، إنه من المرجح العثور على جثث أُخرى تحت الأنقاض.

وفي محافظة الأنبار، أضرم مسلحون ينتمون إلى تنظيم «داعش» أمس النار بخزانات النفط في مدينة الرمادي. وأوضح المقدم حسين الدليمي من الجيش، إن «مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم داعش أحرقت مستودع النفط الواقع غرب مدينة الرمادي بعدما سيطروا عليه فجر الاثنين». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا