• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التركيز على مجالات الصناعة والطاقة المتجددة والسياحة

«الاقتصاد» إلى قمة المستثمرين العالمية في الهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك دولة الإمارات في قمة المستثمرين العالمية 2016 التي تعقد في الهند يومي 22 و23 أكتوبر الجاري. ويترأس عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، وفد الدولة الرسمي المشارك في القمة والذي يضم ممثلين عن عدد من الدوائر الحكومية وجهات، تمثل القطاع الخاص، حسب بيان أمس.

وتستقبل قمة المستثمرين العالمية التي تعقد في مدينة إندور عاصمة ولاية ماديا براديش في وسط الهند أكثر من 5000 مشارك من مختلف دول العالم، من بينهم شخصيات قيادية وصناع قرار ورؤساء تنفيذيون وخبراء في مجالات التجارة والصناعة والاستثمار. وتعد دولة الإمارات إحدى الدول الخمس الشركاء للقمة، إلى جانب اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة والمملكة المتحدة. وقد سجلت نوايا الاستثمار خلال القمة منذ انطلاقها العام 2007 نمواً متزايداً حتى وصلت العام 2014 إلى أكثر من 66 مليار دولار.

وقال آل صالح: «إن المشاركة في قمة المستثمرين العالمية تنطوي على أهمية اقتصادية كبيرة بالنسبة إلى دولة الإمارات، حيث تعد الهند أكبر شركائنا التجاريين، وجاءت في المرتبة الأولى من حيث الأهمية النسبية للتجارة الخارجية للدولة العام 2015 بأكثر من 34 مليار دولار إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية شاملة تجارة المناطق الحرة».

وتابع: «إن الهند احتلت العام الماضي صدارة الدول المستوردة من الإمارات، وثالث أكبر الدول المصدرة لها، وثاني أكبر الدول المعاد التصدير إليها من الدولة، في حين تتبوأ الإمارات صدارة الدول العربية المستثمرة في الهند»، موضحاً أن الزيارة تشكل فرصة مهمة لتوطيد أواصر هذه العلاقة وتوسيع آفاق التعاون مع الهند على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.

وأضاف آل صالح أن المشاركة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لتعزيز العلاقات الاقتصادية لدولة الإمارات، ورفع مستويات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري مع مختلف دول العالم، بما يخدم مصالحها التجارية ويعزز قدراتها التصديرية، ويدعم مكانتها كمركز إقليمي وعالمي مهم للاستيراد والتصدير وإعادة التصدير.

وأكد أن القمة تمثل منصة عالمية بارزة تستقطب كبار المستثمرين والشركات والخبراء الاقتصاديين من مختلف بلدان العالم، ما يفتح المجال واسعاً أمام بناء شراكات عمل مثمرة بين المستثمرين في دولة الإمارات ونظرائهم في مختلف الدول المشاركة في القمة، مشيراً إلى الدور المهم الذي يؤديه التواصل المباشر على مستوى مجتمعات الأعمال في زيادة جاذبية الدولة للاستثمارات، وفتح آفاق جديدة للمستثمرين الإماراتيين في الخارج، ودعم صادرات الدولة وتطوير الصناعات الوطنية، الأمر الذي يصب في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة الاقتصاد.

وأردف أن فعاليات الزيارة تمثل فرصة مهمة لإبراز ملامح النمو الرئيسة لاقتصاد الإمارات، في ظل رؤيتها ببناء اقتصاد تنافسي متنوع ومستدام، قائم على المعرفة والابتكار. كما تتيح القمة أرضية خصبة للترويج للمزايا التي تقدمها بيئة الأعمال في للمستثمرين الخارجيين، من خلال موقعها الاستراتيجي وتشريعاتها الاقتصادية وحوافزها الجاذبة وإجراءاتها الإدارية الميسرة، فضلاً عن بنيتها التحتية المتطورة من الموانئ والمطارات ومرافق الخدمات اللوجستية ذات المستوى العالمي، وشبكات الطرق والمواصلات والاتصالات والاستخدام الواسع النطاق لتكنولوجيا المعلومات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا