• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الظالعي مرشح للاحتفاظ برئاسة الاتحاد العربي

منتخبنا يتوجه إلى المغرب للمشاركة في «عربية الرجبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تغادر اليوم بعثة منتخبنا الوطني للرجبي متوجهة إلى المغرب للمشاركة في البطولة العربية الثانية لسباعيات الرجبي، التي يستضيفها الاتحاد المغربي للعبة بمدينة مراكش، من يوم غدٍ وحتى الأحد المقبل، بمشاركة 6 منتخبات عربية هي المغرب وتونس وليبيا والجزائر ولبنان، بالإضافة إلى منتخبنا.

ويرأس البعثة قيس الظالعي، أمين عام الاتحاد ورئيس الاتحاد العربي وأمين عام الاتحاد الآسيوي للعبة، ومعه محمد شاكر، عضو مجلس إدارة الاتحاد وأمين عام الاتحاد العربي، والمدرب أبولو بيرليني والمدرب المساعد يوسف شاكر والإداري حمدان سليمان ودانيال جيمس للعلاج الطبيعي والحكم يوجين ديجان، بالإضافة إلى 12 لاعباً هم وليد سالم، ويونس أحمد، وماجد البلوشي، وسيروس علي، ومحمد عباس، وسيف سالم الشامسي، ويوسف لشكري، ومهند شاكر، وعادل الهندي، وعبد الله الهاجري، ومحمد المرر، وعبد المجيد الياسي.

ومن المنتظر أن يتدرب المنتخب على ملاعب البطولة بالمجمع الرياضي بمنطقة سيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش غداً، نظراً لصعوبة التدريب في نفس اليوم، بسبب طول الرحلة، وتقام مباريات البطولة يومي الجمعة والسبت المقبلين.

كان المنتخب خضع لتدريبات مكثفة خلال الأيام الماضية، وركز المدرب على التشكيلة التي ستشارك في البطولة، كما يضم المنتخب عدداً من العناصر أصحاب الخبرة، خاصة أن القائمة تشهد عودة محمد عباس قائد الفريق.

من ناحية أخرى، بدأت اللجنة المنظمة للبطولة في وضع اللمسات الأخيرة على الانطلاقة، بعدما وصل محمد شاكر وحمدان سليمان إلى مراكش للترتيب للحدث، واجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العربي التي تعقد اجتماعها الجمعة المقبل، بحضور سعد السفياني الأمين العام المساعد لاتحاد اللجان الأولمبية العربية، وتشهد انتخابات المجلس الجديد الذي يقود الاتحاد العربي خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الانتخابات التي جرت في الجمعية العمومية الماضية 2015، كانت مرحلة انتقالية للاتحاد الذي بدأ في جديدة ونظم بطولتين في موسمين متتاليين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا