• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فابيوس يبدأ زيارة محورها الأمن في منطقة الساحل

فرنسا تعرض على الجزائر بناء شراكة استراتيجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

أكد وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أمس، أن هناك رغبة فرنسية في العمل مع الجزائر، لبناء شراكة استراتيجية، تحقق تطلعات البلدين وشعبيهما. ووصف فابيوس، في تصريح صحفي، على هامش لقاء ثنائي بين مؤسسات صناعية جزائرية وفرنسية، زيارته إلى الجزائر بأنها «مهمة»، وتأتي في إطار سعي البلدين لتهيئة الأرضية المناسبة لبناء علاقات جيدة. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة: «إنه بحث خلال زيارته، التي تأتي بعد زيارة قام بها الرئيس فرانسوا أولاند ورئيس الوزراء جون مارك ايرولت، قضايا سياسة وأمنية واقتصادية ذات اهتمام مشترك».

وأضاف أن فرنسا تتطلع إلى تعزيز التعاون مع الجزائر في مختلف المجالات، وبناء شراكة حقيقية تحقق تطلعات كلا البلدين وشعبيهما. وحول الوضع في جمهورية مالي، أكد فابيوس أن الحوار بين طرفي النزاع هناك هو السبيل الأنجع لإيجاد حل نهائي للمشكلة في شمال مالي. وأعرب عن تقديره للجهود التي تبذلها المجموعة الاقتصادية لدور غرب إفريقيا، والممثل الخاص للرئيس المالي إبراهيم بوبكر كايتا والجزائر، لإجراء حوار تمهيدي موسع لحل الوضع في البلد الإفريقي. وتطرق الوزير الفرنسي إلى تطورات الأوضاع في ليبيا، مؤكداً أن هناك «تقارباً» في جهات النظر بين فرنسا والجزائر حول ضرورة استقرار الوضع في ليبيا. وأعرب عن أسفه لتدهور الوضع الأمني والسياسي في ليبيا، وانتشار الأسلحة والمجموعات «الإرهابية»، داعياً المجتمع الدولي، ولاسيما دول الجوار لليبيا، إلى تضافر الجهود من أجل مواجهة الإرهاب. ولفت إلى أن الجزائر حاربت ظاهرة الإرهاب لوحدها، وبذلت جهوداً كبيرة لتفادي انتقال عدواها إلى دول مجاورة.

ومن جهته أكد لعمامرة أن الجزائر تبذل جهوداً كبرى من أجل تأمين حدودها ومن الجهاديين من التسلل إلى أراضيها. وقال: «إن المجهودات التي يبذلها الجيش ومصالح الأمن الأخرى من أجل تأمين الحدود، جبارة. لقد بذلنا فعلاً أقصى جهد ممكن لنكون متأكدين أننا نراقب هذه المناطق الواسعة» وتربط الجزائر أكثر من ستة آلاف كيلومتر من الحدود البرية مع تونس وليبيا والنيجر ومالي وموريتانيا والمغرب. وأضاف لعمامرة: «لا يمكن أن نقبل فكرة اختباء جهاديين في الجزائر من دون أن نتخذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لذلك».

وكان فابيوس قد وصل إلى الجزائر أمس الأول في زيارة رسمية تستمر يومين، وأجرى خلالها مباحثات مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. (الجزائر - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا