• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الجولدن بوي» لا يملك علاقة جيدة مع كأس العالم

40% من الإنجليز لا يريدون روني في تشكيلة «الأسود الثلاثة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

محمد حامد (أبوظبي)

يواجه وين روني نجم وهداف المنتخب الإنجليزي وفريق مان يونايتد اختباراً قد يكون الأصعب في مسيرته الكروية، ويبدو أنه لا يملك ما يكفي من «الحظ» لإظهار نجوميته في كأس العالم، فقد تعرض للطرد أمام البرتغال في ربع نهائي مونديال 2006، وخرج الإنجليز بمحصلة «صفرية» من المونديال الألماني، وفي سيناريو أشد قسوة، ودع روني ورفاقه نسخة 2010 بجنوب أفريقيا من دور الـ 16 على يد «الماكينات» الألمانية، ووفقاً لرؤية الصحف البريطانية في حينه، فقد كان روني الخاسر الأكبر، لأسباب تتعلق بسوء المستوى الذي قدمه، والسلوكيات السيئة تجاه الجماهير والإعلام.

وقبل انطلاقة مونديال«بلاد السامبا» استبق روني الحدث الكبير، بتصريحات تعهد خلاله بتقديم الأداء الأفضل له في مشاركاته بكأس العالم، سعياً لتعويض ما فاته من مجد مونديالي، مشيراً إلى أن الجاهزية البدنية، والتحرر من الضغوط، وحالة الهدوء التي فرضها المدير الفني روي هودجسون على تشكيلة وأداء «الأسود الثلاثة» تدفعه للظهور بصورة مختلفة في المونديال، وعلى الرغم من هذه التصريحات التفاؤلية، إلا أن الصحف البريطانية تواصل حملة التشكيك في «الفتي الذهبي».

آخر أشكال «حملة التشكيك» في روني، ما طرحته صحيفة «الميرور» اللندنية، التي توجهت بسؤال مباشر لمشجعي منتخب «الأسود الثلاثة» عن رؤيتهم لأحقية روني بالظهور في التشكيلة الأساسية في المونديال الذي ينطلق بعد يومين، وكانت النتائج أقرب إلى الصدمة، قياساً بالشعبية «المفترضة» لروني، والخبرات الكبيرة التي يتمتع بها، وقدرته على صنع الفارق في استحقاق كروي هو الأهم في عالم الساحرة، فقد صوت 40% بكلمة لا، بما يعني عدم ترحيبهم بدخول روني في تشكيلة الإنجليز الأساسية في المونديال، وفي المقابل صوت 60% بـ «نعم»، صحيح أنها النسبة الأكبر، ولكن شعبية ومكانة روني تجعله يستحق الحصول على نسبة تأييد جماهيري أكبر من تلك التي أظهرها الاستطلاع.

بيكهام يدافع

من ناحيته، انبرى دافيد بيكهام أحد أشهر نجوم الكرة الإنجليزية على مر التاريخ للدفاع عن روني، حيث أكد أن النجومية التي يتمتع بها، والاسم الرنان، والخبرة الكروية الكبيرة، جميعها تجعل المنتخبات المنافسة تخشى اسمه، وهو بعد نفسي مهم، ما يعني أن نجومية بعض اللاعبين قد تصبح سبباً في تصدير الخوف إلى المنافسين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا