• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

روما - روما يحسم التأهل المباشر إلى أبطال أوروبا

«الذئاب» تقتنص «الوصافة» من «النسور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

روما (أ ف ب)

حسم روما الصراع على مركز وصيف البطل والتأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا، إثر فوزه على مضيفه وجاره ومطارده لاتسيو 2-1 في قمة العاصمة أمس الأول، في ختام المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. على الملعب الأولمبي، كاد الحسم يتأجل إلى المرحلة الأخيرة بعد أن تقدم روما في الدقيقة 73، وعادل لاتسيو في الدقيقة 81 قبل أن يقول الضيف الكلمة الأخيرة بعد 4 دقائق. وصار رصيد روما 70 نقطة، وحافظ على مركز الوصيف للموسم الثاني على التوالي مقابل 66 للاتسيو الذي يحتاج إلى نقطة واحدة من مباراته الأخيرة ضد مضيفه نابولي منافسه الوحيد على بطاقة الدور التمهيدي الثالث للمسابقة القارية العريقة، ويملك نابولي 63 نقطة وهو كان تغلب على لاتسيو 1-صفر ذهابا في روما. وكانت المحاولات الأولى من جانب لاتسيو عبر انطونيو كاندريفا (3) والألماني المخضرم ميروسلاف كلوزه (5) وماركو بارولو (10) والبوسني سيناد لوليتش (17) دون أن ينجح أي منهم في اقتحام عرين مورجان دي سانكتيس.

ووضع خوان إيتوربي روما في المقدمة، بعدما حول تمريرة فيكتور إيباربو العرضية في الشباك من مسافة قريبة في الدقيقة 73.

وأدرك فيليب ديورديفيتش التعادل للاتسيو بضربة رأس في الدقيقة 81، لكن يانجا مبيوا حسم الفوز لروما من ضربة رأس، بعد ركلة حرة من ميراليم بيانيتش قبل خمس دقائق من النهاية. وضمن روما الآن انهاء الموسم في المركز الثاني. ويتأخر لاتسيو عنه بأربع نقاط في المركز الثالث، ويحتاج إلى نقطة من مواجهته أمام نابولي صاحب المركز الرابع في آخر مباراة له في الموسم ليتأهل لتصفيات دوري الأبطال. وسيلتقي الفريقان الأحد المقبل وسيحتاج الفريق المضيف إلى انتصار لتخطي لاتسيو إلى المركز الثالث والتأهل على حسابه.

ولاحت لميروسلاف كلوسه فرصة سانحة للتسجيل لصالح لاتسيو بعد مرور خمس دقائق، لكن مهاجم المانيا السابق سدد برأسه بعيداً. وتوترت الأجواء بعدما أسقط سيناد لوليتش لاعب وسط لاتسيو منافسه إيتوربي بعد أن عرقله من الخلف حيث أحاط لاعبو روما بالحكم مطالبين بطرد لوليتش، لكن اللاعب البوسني نجا واكتفى الحكم بإنذاره، وطالب لاعبو روما مرة أخرى بطرد لوليتش بعد مخالفة ضد فرانشيسكو توتي في بداية الشوط الثاني. ولم يتأثر الحكم وأنذر فاسيليس توروسيديس بداعي الإعتراض.

واستبدل لوليتش بعدها بدقائق. وتحسن أداء روما بعد نزول ميراليم بيانيتش بديلا في الدقيقة 68. وسدد فيكتور إيباربو الذي نزل بدلاً من توتي كرة من ستة أمتار بعيداً عن المرمى، بعد أن أفلت من رقيبه، لكنه أصلح الخطأ حينما لعب تمريرة عرضية منخفضة سجل منها إيتوربي هدف روما الأول.

وبدا أن روما قد تسيد المباراة قبل أن يلعب فيليبي أندرسون كرة عرضية إلى كلوسه على القائم البعيد ليمنحها لديورديفيتش الذي أدرك منها التعادل. وكان يانجا مبيوا هو السبب في دخول هذا الهدف، بعدما سمح لديورديفيتش بالتحرك بحرية، لكنه اصلح الخطأ بإحراز هدف الفوز بالرأس، بعد ركلة حرة من بيانيتش ليضمن إنهاء روما للموسم في المركز الثاني خلف يوفنتوس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا