• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أبرزهم إبرا وتشيك وبيل وفالكاو ورويس وريبيري

الإخفاق والإصابات والاستبعاد تُغيّب النجوم عن سماء المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

يغيب لاعبون من الطراز الرفيع، أو بالأحرى تشكيلة مدججة بالنجوم عن نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في البرازيل من 12 يونيو الحالي إلى 13 يوليو المقبل لأسباب مختلفة، بينها عدم تأهل منتخباتهم الوطنية والإصابة والاستبعاد. ويأتي في مقدمة الغائبين المهاجم العملاق زلاتان إبراهيموفيتش صاحب المركز الرابع في ترتيب جائزة أفضل لاعب العام الماضي خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي فرانك ريبيري، والذي أبلى بلاء حسناً مع فريقه باريس سان جيرمان بقيادته إلى الاحتفاظ بلقب الدوري الفرنسي للعام الثاني على التوالي والتتويج بكأس الرابطة، وذلك لفشل منتخب بلاده في حجز بطاقته إلى النهائيات بسقوطه في اختبار الدور الفاصل في القارة العجوز أمام البرتغال. ويغيب للسبب ذاته أغلى لاعب في العالم الويلزي جاريث بيل الذي ساهم بإحراز ريال مدريد الإسباني لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا هذا الموسم، لكن منتخب بلاده حل خامساً في تصفيات مجموعته القارية ليحرم أيضا من التأهل، وحارس المرمى العملاق بيتر تشيك ومواطنه برانيسلاف إيفانوفيتش بعدما تألقا بشكل لافت مع فريقهما تشيلسي ثالث الدوري الإنجليزي وصاحب المربع الذهبي في دوري أبطال أوروبا، في حين اكتفى منتخب بلادهما بالمركز الثالث في التصفيات.

وسيحرم العرس العالمي من خدمات أحد أفضل ظهير أيسر في العالم مدافع بايرن ميونيخ الألماني دافيد ألابا بعدما فشل منتخب بلاده النمسا في حجز بطاقته على غرار مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي وصانع العاب نابولي الإيطالي ومنتخب سلوفاكيا ماريك هامسيك، والمدافع الدولي المغربي المهدي بن عطية الذي تتهافت أبرز الأندية في القارة العجوز للحصول على خدماته، بعد موسمه الرائع مع روما الإيطالي بينها مانشستر يونايتد الإنجليزي وبرشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ، ما دفع إدارة النادي الإيطالي إلى المطالبة بـ 61 مليون يورو للتخلي عن خدماته.

الإصابات

تلقى عشاق كرة القدم العالمية وكولومبيا على الخصوص ضربة موجعة بانسحاب مهاجم موناكو الفرنسي راداميل فالكاو جارسيا بسبب الإصابة. واعتقد الكولومبيون أن «النمر» فالكاو سيقودهم في مونديال البرازيل بعدما قام بجهود مضاعفة من أجل التعافي من إصابة تعرض لها في ركبته مع فريقه في يناير الماضي في مسابقة الكأس المحلية ضد فريق من الهواة، وتعززت آمالهم بعدما استدعاه المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان إلى التشكيلة الأولية، لكن «المأساة»، وقعت عندما استبعد مهاجم بورتو وأتلتيكو مدريد الإسباني السابق عن التشكيلة النهائية. واتخذ قرار استبعاد فالكاو بعد أن تشاور بيكرمان مع الجهاز الطبي الذي ارتأى أن مهاجم موناكو لن يكون لائقا لدرجة المنافسة في كأس العالم.

وكان مصير قائد المنتخب الفرنسي فرانك ريبيري مماثلا حيث كان ضمن اللائحة الرسمية قبل أن يستبعده المدرب ديدييه ديشان لعدم تعافيه من إصابة أسفل الظهر كان خضع إلى عملية جراحية لعلاجها الشهر الماضي. وقال ديشان «استعدنا ريبيري في بداية المعسكر الاستعدادي وكان هناك بعض القلق فاجرينا له الفحوص الطبية التي كانت مرضية. وأضاف: “أجرينا له الفحوص التي للأسف أكدت تفاقم الوضع وعدم قدرته على التدريب واللعب». وحرم المنتخب الفرنسي أيضا من خدمات لاعب الوسط كليمان جرينييه ليرتفع عدد المصابين إلى 3 بعد انسحاب حارس مرمى مرسيليا ستيف مانداندا أواخر الشهر الماضي.

وتلقى منتخب ألمانيا صفعة قوية لغياب نجمه وبوروسيا دورتموند ماركو رويس بسبب الإصابة التي تعرض لها في المباراة الدولية الودية أمام أرمينيا 6-1 يوم الجمعة الماضي، وأضيف ريوس إلى زميله في دورتموند ايلكاي جوندوجان الذي حرمته الإصابة بدوره من خوض النهائيات. ولم تكن حال لاعب وسط ميلان ريكاردو مونتوليفو أفضل وحرمته الإصابة من التواجد في المونديال. وتعرض مونتوليفو إلى الإصابة بكسر في ساقه اليسرى تعرض له خلال المباراة الدولية الودية أمام جمهورية إيرلندا (صفر-صفر) مطلع الشهر الحالي. وساهمت الإصابة أيضا وبشكل كبير في استبعاد مهاجم فيورنتينا جوسيبي روسي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا