• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكملت في لندن برنامج «أكاديمية سافوي»

الدفعة الثانية من المضيفين الشخصيين تلتحق بـ «الاتحاد للطيران»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكملت الدفعة الثانية من المضيفين الشخصيين بشركة الاتحاد للطيران، برنامج «أكاديمية سافوي للمضيفين الشخصيين» التدريبي المكثف بالمملكة المتحدة، والذي تولى تقديمه كلية لندن للضيافة والسياحة التابعة لجامعة «ويست لندن»، بالتعاون مع فندق سافوي.

وتخرجت المجموعة المكونة من 12 مضيفة ومضيفاً شخصياً، وجميعهم قد عمل في السابق في منصب مدير أطعمة ومشروبات على متن رحلات الاتحاد للطيران الطويلة المدى، هذا الأسبوع خلال مراسم احتفالية أقامتها الشركة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأصبحت المجموعة من بين الكوادر الماهرة من أفراد الضيافة، مؤهلة تماماً للقيام بواجبات ومهام المضيف الشخصي، وتلبية متطلبات الضيوف الذين يسافرون على متن مقصورة «الإيوان من الاتحاد»، التي أطلقتها الشركة مؤخراً، وتضم مساحات خاصة على متن الطابق العلوي من طائرات الشركة من طراز إيرباص A380، تتضمن غرفة معيشة وغرفة استحمام منفصلة وغرفة نوم مزدوجة، إلى جانب العديد من المزايا والمبتكرات الحصرية التي ترتبط في المعتاد بالطائرات الخاصة واليخوت الفاخرة.

وأفادت ليندا سيليستينو، نائب الرئيس لشؤون خدمات الضيوف بالاتحاد للطيران: «نجحت الدفعة الثانية من المتخصصين أصحاب المهارات العالية في إكمال هذا البرنامج التدريبي المكثف الذي زودهم كافة المعارف والخبرات المطلوبة للقيام بوظيفة من الوظائف الفريدة من نوعها في قطاع الطيران».

وقالت «يمثل مضيفونا الشخصيون سفراء للعلامة التجارية للاتحاد للطيران، وسيعملون على التطبيق الفعلي لرؤية الشركة المتمثلة في توفير تجارب السفر من منظور جديد لكافة ضيوفنا الكرام في مقصورة الإيوان من الاتحاد».

وتابعت «يحدونا الفخر بجميع أفراد هذه المجموعة»، مشيرة إلى أن المنهج الدراسي للدورة التدريبية تضمن سلسلة من المحاضرات التي قدمها كبير مديري الخدمة في فندق سافوي شون دافورين، والتي غطت البروتوكولات الدولية وقواعد الإتيكيت، وأساليب العناية بالضيوف من كبار الشخصيات المهمة، ومهارات الخدمة الشخصية، وتنظيم إجراءات السفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا