• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وقف الغارات الروسية والسورية على حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أكتوبر 2016

وكالات

اعلن الكرملين، اليوم الثلاثاء، أن الوقف الفوري للغارات الروسية والسورية في حلب يعتبر «بادرة حسن نية» من الجيش الروسي.

وردًا على سؤال من الصحافيين حول قرار موسكو المفاجئ وقف الضربات اعتبارًا من صباح اليوم في حلب، قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف انه «غير مرتبط بأي شكل» بالانتقادات الصادرة من فرنسا وألمانيا لكنه يشكل فقط «بادرة حسن نية من العسكريين الروس».

وأضاف «بالطبع مواصلة جهود روسيا في محاربتها للإرهابيين وحلحلة الوضع في حلب» كانا وراء هذا القرار موضحًا أن روسيا تتوقع جهودًا مماثلة من شركائها الغربيين.

وقال «نريد أن يساهموا في إقناع العصابات بمغادرة حلب».

في الإطار نفسه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي «إنها بادرة حسن نية على أمل أن نستفيد من الهدنة (ثماني ساعات) للفصل بين جبهة النصرة (أو جبهة فتح الشام) والمعارضة المدعومة من الولايات المتحدة وعدة دول في المنطقة».

ويطالب الروس الغربيين وخصوصا الأميركيين بإقناع فصائل المعارضة بان تنأى بنفسها عن متشددي جبهة فتح الشام (النصرة سابقًا).

وكان الجيش الروسي اعلن الاثنين تعليق القصف الروسي والسوري لثماني ساعات الخميس في حلب في إطار هدنة إنسانية قبل أن يعلن الثلاثاء بشكل مفاجئ وقف الضربات الجوية فوراً تمهيدا لتلك الهدنة.

واكد بيسكوف أن «العسكريين الروس يعطون فرصة إضافية» لتسوية الوضع في حلب مضيفًا «نأمل في أن يتيح لنا شركاؤنا الاستفادة من هذه الفرصة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا