• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

أكد أن إبعاده عن «الأبيض» ليس مفاجأة

إسماعيل مطر: أرفض اللعب للمنتخب بـ «التزكية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

حوار: محمد سيد أحمد

لأنه نجم فوق العادة ويمثل أسطورة في تاريخ كرة القدم بالدولة، كان من الطبيعي أن يشغل النجم إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة الشارع الرياضي باستمرار في الموسم المنتهي، تارة بأمر تجديده مع ناديه، ثم بعد استبعاده من قائمة المنتخب الوطني في آخر تجمعين، وحالياً بشأن الجدل الذي ما زال مستمراً في الشارع الرياضي حول انتقاله إلى العين على سبيل الإعارة لدعم صفوف «الزعيم» في المرحلة المقبلة من دوري أبطال آسيا.

وإذا كان «سمعة» وضع النقاط فوق الحروف بتجديده لأربعة مواسم مع الوحدة، منهيا بذلك تساؤلات عديدة، فإنه اليوم يتحدث بصراحة كبيرة عن غيابه عن المنتخب الذي ذكر أنه لم يمثل مفاجأة له، معتبراً أن الحق كل الحق للمدرب مهدي علي في اختيار الأسماء التي يعتقد أنها تنفذ ما يريده، كما كشف للمرة الأولى عن اتصالات من العين طرحت عليه فكرة دعم الفريق لمدة نصف موسم في استحقاقه القاري، وعن ترحيبه بالفكرة والمهمة المؤقتة، اشترط أن يوافق عليها ناديه الوحدة، مؤكداً أن سر التحول الكبير الذي عاشه في الدور الثاني من بطولة دوري الخليج العربي، يعود لدعم واهتمام وتحفيز قيادة النادي، كما تطرق للعديد من الأمور الأخرى في هذا الحوار.

بداية يقول إسماعيل مطر ملعقاً على استبعاده من قائمة «الأبيض»: «كلاعب من الأفضل أن أقيّم نفسي والأشياء التي قدمتها، سواء كانت سلبية أو إيجابية، وما يجب علي أن أطوره، وإذا تحدثنا عن عدم اختياري للمنتخب فهذا يعود لمدرب المنتخب نفسه، فهو من له الحق في اختيار اللاعبين الأفضل لتمثيل المنتخب وحسب احتياجاته في مراكز اللعب المختلفة، ومن هم اللاعبون القادرون على تنفيذ ما يريده منهم، وشخصياً كنت أتمنى أن أكون في المنتخب لكن ليس كل شيء بالتمني، أعرف قيمتي الفنية والقيادية في النادي أو سابقا مع المنتخب، لكن في النهاية المدرب له وجهة نظر وأحترمها كثيراً».

وأضاف: «شخصياً لم أتفاجأ بقرار عدم اختياري للمنتخب، وكنت أتوقع ألا أكون في القائمة لأنني سبق واستبعدت في التجمع قبل الأخير، وبصراحة لم أتوقع أن أعود إلى القائمة، وهناك عناصر، قادرة على أن تعطي في مركزي سواء كنت في المنتخب من عدمه، وهي تناسب متطلبات تكتيك المدرب، وما أؤكده أن علاقتي مع مهدي علي طبيعية وفيها كل احترام وتقدير، وتعامله معي جيد».

وبشأن الانتقادات العديدة في وسائل الإعلام حول استبعاده من المنتخب، وهل يعتقد أن عامل السن واحد منها، قال مطر: «كل شخص يبدي وجهة نظره، ولا أريد أن أركز على ذلك، وعلي كلاعب أن أتطور وأرضي جمهور الوحدة والشارع الرياضي، أما العمر فلا أعتقد أنه سبب في الابتعاد عن المنتخب، وهو ليس مقياساً، لأن اللاعب هو من يحدد حجم عطائه خلال التمارين واجتهاده في الملعب واليوم نرى أندية تتعاقد مع لاعبين أجانب عمرهم 33 أو 34 عاماً، وعمري في بداية الـ31، والأمر ليس مرتبطا بالسن بل بما يمكن أن تقدمه في الملعب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا