• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ماليزيا تخفف القيود على الصناديق الأجنبية وسندات الشركات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

أعلن رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق أمس خطوات لتحرير القطاع المالي في البلاد ليزيل الحواجز التي تعرقل مديري الصناديق الأجنبية، ويخفف شروط التصنيف الائتماني لسندات الشركات. وقال نجيب خلال مؤتمر استثماري في كوالالمبور، إن الإجراءات تهدف إلى تعزيز الاستثمار وتشجيع خلق نظام مالي «مستقر وشامل»، بينما تسعى البلاد إلى بلوغ وضع الدولة المتقدمة بحلول 2020.

وأضاف أنه سيسمح للشركات الأجنبية على الفور بامتلاك صناديق استثمار بالكامل في ماليزيا في خطوة قال متعاملون في السوق، إنها تمنح مديري الصناديق الأجانب قدرة أكبر على العمل مع المستثمرين الأفراد في البلاد.

وقال نجيب «لن يكون هناك عائق أمام دخول صناديق الاستثمار الأجنبية الجديدة إلى ماليزيا».

وقال إنه اعتباراً من 2017 لن تكون الشركات ملزمة كما كان الحال من قبل بالحصول على تصنيفات ائتمانية للسندات التي تصدرها. تعد هيئة تنمية الصناعة الماليزية نقطة الاتصال الأولى للمستثمرين الذين يعتزمون إقامة مشروعاتهم في القطاعات الخدمية وقطاع التصنيع في ماليزيا. وقد أسست هيئة تنمية الصناعة الماليزية، ومقرها العاصمة الماليزية كوالالمبور، شبكة عالمية تضم 19 مكتباً خارجياً تنتشر في آسيا وأوروبا وأميركا واستراليا لمساعدة المستثمرين في إقامة مشروعاتهم الصناعية والخدمية، بحسب الموقع الرسمي للهيئة التي قالت إنها توفر للمستثمرين بيئة عمل حيوية وديناميكية بفضل دعم الاقتصاد الموجه نحو السوق والسياسات الحكومية المشجعة للأعمال التجارية. (كوالالمبور - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا