• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فـي كلمـتـه الافـتتـاحـيـة لمـؤتـمـر «استشراف التعليم في دولة الإمارات»

منصور بن زايد: القيادة تنشد تعليماً يؤمن بالتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أكتوبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، أن التعليم يتصدر اهتمام قيادتنا الرشيدة التي أولت هذا القطاع جُل رعايتها، ودشنت منظومة تعليم تواكب العصر، وتلبي احتياجات مجتمع المعرفة، قائلاً «إننا اليوم في دولة الإمارات العربية المتحدة نفخر بما سجلناه من منجزات رائدة في هذا القطاع الحيوي، وعندما نستشرف مستقبل التعليم، علينا أن نضع نصب أعيننا توجيهات قيادتنا الرشيدة بشأن تصدُر المراكز الأولى من مؤشرات التنافسية العالمية، وفي مقدمة هذه المؤشرات التعليم، الذي يعتبر البوابة الذهبية للأمم المتقدمة».

جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية التي وجهها سموه أمس إلى فعاليات المؤتمر الدولي الثاني الذي تنظمه جائزة خليفة التربوية في فندق دوست ثاني في أبوظبي تحت عنوان «استشراف مستقبل التعليم في دولة الإمارات»، وألقاها نيابة عن سموه معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، بحضور كل من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الشيخة لبنى القاسمي وزير دولة للتسامح، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي الدكتور خالد الكركي رئيس مجمع اللغة العربية في المملكة الأردنية الهاشمية، وأمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، وعدد من أعضاء مجلس أمناء الجائزة والقيادات التربوية والأكاديمية من داخل الدولة وخارجها.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في كلمته الافتتاحية للمؤتمر: إن التعليم يتصدر أجندة أولويات قيادتنا الرشيدة، متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأكد سموه أن التعليم الذي تنشده قيادتنا الرشيدة هو ذلك النموذج الذي يؤمن بالتسامح واحترام الآخر، والاعتزاز بإرثنا الحضاري، والإيمان بكفاءة كوادرنا الوطنية في تحقيق المستحيل، تعليم يوسّع المدارك ويُعلي من القيم، ويفتح آفاق المستقبل أمام الأجيال الواعدة داخل الدولة وخارجها، فعطاء الإمارات ورسالتها في الوصول بتعليم متميز للجميع لا يقف عند حدود الجغرافيا، وإنما تمتد مظلته لتشمل بناء الإنسان في مختلف ربوع العالم، فهذا نهج الإمارات وريادتها في تحقيق كل خير للبشرية كافة دون نظر لجنس أو لون أو عقيدة.

وفي ختام كلمته، جدد سموه الترحيب بالخبراء والحضور المشاركين في المؤتمر في دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنياً لأعمال المؤتمر كل النجاح والتوفيق، متطلعاً إلى ما سيصدر عنه من مناقشات وتوصيات علمية تثري مسيرة التطوير التي يشهدها التعليم في الدولة، وتقدم رافداً جديداً لتطوير هذه المسيرة والارتقاء بها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض