• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«السلطة» ترفض التفاوض حول حدود الكتل الاستيطانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

(وام، د ب أ)

رفضت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء ما أوردته تقارير إسرائيلية بشأن استعداد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتفاوض بشأن حدود الكتل الاستيطانية. وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن ما نشر عن دعوة نتنياهو للتفاوض مع الجانب الفلسطيني حول حدود الكتل الاستيطانية «كذب وخداع لا ينطوي على شيء جدي». واعتبر المالكي أن نتنياهو «غير معني بوقف الاستيطان وغير معني بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الحدود المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وشدد على أن «المهم ليس التصريحات بقدر ما هو الفعل والعمل»، وأن «نتنياهو بهذه الدعوة يريد أن يكسب وقتا ويحاول أن يخرج من العزلة الدولية التي وضع نفسه فيها من خلال مواقفه». وأكد المالكي أن «الجانب الفلسطيني لم يعد لديه الثقة مطلقا بأن هناك شريكا إسرائيليا ويؤمن أن الحكومة الإسرائيلية بتركيبتها الحالية غير معنية وليست شريكا في عملية سياسية تفاوضية». وكان نتنياهو أعرب عن رغبته في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين على وجه السرعة بهدف التوصل إلى تفاهمات حول حدود الكتل الاستيطانية التي ينوي ضمها إلى إسرائيل في إطار اتفاقية سلام مستقبلية.

ونقلت صحيفة «هاآرتس» عن مصدر إسرائيلي قوله إن نتنياهو أبدى موقفه هذا خلال لقاء مغلق عقده مع  فيدريكا موجريني مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء الماضي في مدينة القدس. وأشارت «هآرتس» إلى أن نتنياهو أولى أهمية خاصة لاجتماعه مع موجريني التي وصلت المنطقة لتحريك عملية التسوية. ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله إن نتنياهو حاول إبداء ليونة بشأن تجديد عملية التسوية على خلفية انعدام ثقة الاتحاد الأوروبي تجاهه بما بتعلق بالموضوع الفلسطيني.

وقالت إن نتنياهو يخشى تزايد ضغوط الاتحاد الأوروبي على إسرائيل على خلفية الجمود في عملية التسوية، مضيفة أنه يخشى من فرض عقوبات على تل أبيب كوضع علامات على منتجات المستوطنات ومن المبادرة الفرنسية لاستصدار قرار في مجلس الأمن الدولي لتحديد مبادئ التسوية. وكان نتنياهو صرح في مستهل الاجتماع مع موجريني أنه يجدد التزامه بمبدأ «حل الدولتين للشعبين» الذي ينطوي على الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية. وقال إن موقفه بشأن إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح لم يتغير. يذكر أن نتنياهو كان قد صرح خلال الحملة الانتخابية أنه لن تقوم دولة فلسطينية طالما هو في رئاسة الحكومة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا