• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نهيان بن مبارك افتتح فعالياته أمس الأول في العاصمة الإماراتية

«السينمائي الخليجي الثالث».. انطلاقة واعدة فــــــي شاشات أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

شهد المهرجان السينمائي الخليجي الثالث، تجمع أركان السينما والدراما من جميع دول مجلس التعاون، في بهو فندق «روتانا الشاطئ»، وسط أجواء من المودة بين عمالقة الفن السابع ومبدعي عالم الدراما، في وقت انطلقت مراسم الافتتاح بالسير على السجادة الحمراء من سماء العاصمة أبوظبي، بهدف النهوض بالمواهب الصاعدة والارتقاء بالسينما الخليجية، ووضعها على طريق المنافسة الحقيقية.

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

انتقل الجميع بعدها إلى قاعة الثريا، حيث ألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، كلمة قال فيها: إن صناعة السينما في منطقة الخليج صناعة واعدة، بجانب ما تشهد المنطقة من حراك اقتصادي واجتماعي يشهد له العالم، مما يدعو الفن السينمائي لتوثيقه وإظهاره، مشيراً إلى أن الفن السينمائي أصبح مجالاً نشطاً للدراسة والتعلم في كل دول المنطقة، وأن هناك أيضاً طفرة كبرى في التقنيات الرقمية تساعد على إنتاج الأفلام السينمائية بتكاليف معقولة.

وأضاف معاليه أن هناك الآن مجالات أرحب لعرض الأفلام في الأسواق المحلية والأسواق المحيطة والأسواق العالمية، وانفتاح ووعي في كل هذه الأسواق حيال أهمية السينما، كأداة للتواصل الثقافي والحضاري في هذا العصر.

وأشار معاليه إلى وجود العديد من المهرجانات السينمائية في كثير من دول المنطقة، وهو ما يؤكد قيام وعي متنام، بأن صناعة السينما تمثل مجالاً مهماً للاستثمار الناجح، وتوفر فرصاً وظيفيةً أمام الجميع، إضافة إلى اهتمام لدى مؤسسات الدولة بدعم صناعات السينما، وتشجيع التعاون السينمائي مع مختلف دول العالم.

وقال معاليه: إنني آمل في هذا المِهرجان أن نحتفي أولاً بإنجازاتنا في هذا المجال من خلال الاستمتاع بالأفلام المعروضة، ثم نلتفت ثانياً إلى العناصر المختلفة في هذا الفن الإنساني الرائع، وما يجمعه من فنون التصوير والرواية والتمثيل والأدوات السمعية والبصرية، بل وكذلك سبل التواصل العاطفي مع المشاهد، والتأكد في إطار ذلك، من توافر أفضل الممارسات العالمية في منطقتنا، حتى يتحقق النجاح المرجو لهذا الفن في دول الخليج. وأضاف: هناك مجموعة من العوامل المختلفة اللازمة لتطوير صناعة السينما في المنطقة، وتعميق ارتباطها مع صناعة السينما في العالم، بل وكذلك دعم قدراتها التنافسية، مع أدوات الترفيه الأخرى، وخاصةً تلك التي تعتمد على أجهزة الترفيه المنزلية، وعلى شبكات المعلومات الإلكترونية، ولنتذكر دائماً أن النجاح في كل ذلك يعتمد على التعرف عن قرب على رغبات المشاهد، والأخذ بسبل ملائمة للتسويق لاجتذابه إلى قاعات السينما لمشاهدة الأفلام المعروضة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا