• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الصين تعزز قدراتها العسكرية البحرية أمام «استفزازات الجيران»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

(رويترز)

وضعت الصين اليوم الثلاثاء ملامح استراتيجية دفاعية لتعزيز قدرتها البحرية قبالة شواطئها قائلة إنها تواجه عددا من التهديدات الأمنية الخطيرة والمعقدة من بينها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه. وتعهد مجلس الدولة أي الحكومة التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي في وثيقة سياسة بالمضي قدما في تعزيز «حماية البحار المفتوحة» وانتقد جيرانا قاموا «بتصرفات استفزازية» في الجزر الصينية «واحتلال» بعضها «بصورة غير قانونية».

وكشفت الوثيقة أن الصين ستؤكد على الحاجة إلى «الدفاع النشط» في البحر، في إطار تحديث لاستراتيجيتها العسكرية. وقالت بكين في أول كتاب أبيض بشأن الاستراتيجية العسكرية، الذي يمثل تحديثا لقواعد إرشادية وضعت عام 2004 إننا «لن نهاجم ما لم نتعرض لهجوم، لكننا بالتأكيد سنواجه الهجوم إذا تعرضنا للهجوم». 

وبحسب الكتاب الأبيض الذي نشره مكتب المعلومات بمجلس الدولة الصيني فإنه ردا على ذلك ، ستقوم بحرية جيش التحرير الشعبي الصيني تدريجيا «بتحويل تركيزها من» الدفاع عن المياه الصينية إلى جمع بين «دفاع عن المياه الصينية» و«حماية البحار المفتوحة». وأشار التقرير إلى أن الصين ستكثف تواجدها في بحر الصين الجنوبي، الذي تقول أنها تمتلك مناطق به، مثلما تقول دول أخرى. وتطالب الفلبين وفيتنام وبروناي وماليزيا وتايوان بالسيادة على مناطق في البحر الذي تمر منه تجارة بقيمة 5 تريليونات دولار سنويا.

ويأتي هذا التقرير في ظل تصاعد القلق الدولي بشأن قيام الصين باستصلاح أراض وبناء منشآت عسكرية على جزر متنازع عليها في البحر، إضافة إلى تكهنات بأن الصين تعتزم فرض قيود في البحر والجو فوق هذه المنطقة. ونظمت وزارة النقل الصينية اليوم احتفالا غير مسبوق لبناء فنارتين على شعاب متنازع عليها في مياه جزيرة نانشا، معللة ذلك بالحاجة لتحسين السلامة الملاحية.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا