• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

توظيف 75 ٪ منهم

«المشروع الإماراتي» يؤهل 533 مصرياً للعمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

القاهرة (الاتحاد)

القاهرة (الاتحاد)

زار وفد من المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في جمهورية مصر العربية، مركزين لتدريب وتأهيل الباحثين عن العمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك ضمن برنامج التدريب من أجل التشغيل الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا»، وشارك في الجولة عدد من مسؤولي «إيتيدا»، كما حضرها وفد من الإعلاميين والصحفيين، وبدأت الجولة بزيارة مركز تدريب على أعمال «مراكز الاتصال (كول سنتر) للدعم الفني وخدمة العملاء»، ومركز تدريبي في مجال البرمجيات وقواعد البيانات.وتأتي هذه الدورات التدريبية في إطار بروتوكول لتدريب وتشغيل 10 آلاف من الباحثين عن العمل بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ضمن المشروع الإماراتي ــ المصري، للتدريب من أجل التشغيل، الذي يتم تنفيذه في 26 محافظة مصرية، على 4 مراحل، بهدف تدريب وتشغيل 100 ألف باحث عن العمل في مختلف القطاعات وإعدادهم علميا وعمليا لتلبية الاحتياجات الفعلية لسوق العمل المحلية والإقليمية.وانطلقت الدورات التدريبية للبروتوكول في أبريل 2015، وتم الانتهاء من تدريب 533 شخصاً، وإلحاق 75% منهم بوظائف بالشركات المصرية والعالمية، ومن المتوقع أن تستمر هذه الدورات حتى نهاية أغسطس المقبل.وأشاد المهندس إيهاب مصطفى نائب رئيس هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” خلال تفقده المتدربين بمواقف دولة الإمارات قيادة وشعباً تجاه مصر وشعبها، خاصة المشاريع التي توفر فرص عمل، وكذلك المشاريع التي تستهدف تدريب وتأهيل الشباب الباحثين عن العمل في شتى القطاعات، ومنها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأضاف: «هذه المواقف تترجم محبة أبناء دولة الإمارات الشقيقة للمصريين والتي تتماشى مع العلاقات الراسخة والقوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين والتي أرسى قواعدها حكيم العرب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله». وأضاف مصطفى أن تدريب 10 آلاف من الباحثين عن العمل بقطاع الاتصالات يتماشى مع الرؤية المصرية الطموحة لصناعة تكنولوجيا المعلومات 2020، بهدف الوصول إلى الاقتصاد الرقمي وزيادة الاهتمام بالتنمية البشرية، مشيراً إلى أنه يتم تنفيذ البروتوكول بالتعاون مع شركاء التدريب والتقييم من شركات عالمية ووطنية وهيئات ومعاهد تابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكذلك شركاء التوظيف من الشركات العالمية والمحلية في مجال الاتصالات والتكنولوجيا والقطاع الخاص والغرف التجارية والجمعيات الأهلية وجمعيات المستثمرين، مشيراً إلى أنه تم تصميم مجموعة الحزم التدريبية الخاصة بالدورات بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية والوطنية.من جانبه، أوضح الدكتور المهندس أحمد عابدين المشرف على برامج تنمية الموارد البشرية بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» أنه منذ انطلاق المبادرة قامت الهيئة بالتعاقد مع 17 من مقدمي الخدمات التدريبية لتدريب نحو 6200 متدرب بشرط قيام الشركات بتشغيل ما لا يقل عن 75% من الباحثين عن العمل، وأنضم حتى الآن للدورات التدريبية المختلفة في مجالات خدمات تكنولوجيا المعلومات نحو 1285 متدرباً تخرج منهم 533، ويستمر تدريب العدد المتبقي منهم، ودعا عابدين شركات التدريب للانضمام والتقدم للمبادرة خصوصا وأن الهيئة تسعى من خلال هذه المبادرة لتدريب دفعة أخرى من الباحثين عن العمل تصل لنحو 3800 متدرب في الفترة القادمة.وتفقد وفد المكتب التنسيقي أحد المراكز التدريبية بمدينة نصر بالقاهرة، حيث تابع دورة للتدريب على العمل باللغة الإنجليزية في مراكز الاتصال «الكول سنتر» للدعم الفني وخدمة العملاء، ومقدمة إلى شبكات سيسكو ضمن البرامج التدريبية في صناعة تعهيد نظم الأعمال لتأهيل الباحثين عن العمل في مراكز الاتصال، والذي يستهدف تدريب 1000 باحث عن العمل على برامج اللغات (الإنجليزية والألمانية والفرنسية) وبرامج التجارة الإلكترونية والمبيعات عبر الهاتف وكذلك المهارات الإدارية.وانتقل الوفد بعد ذلك إلى المركز التدريبي الثاني بالقاهرة، وتفقد برامج أوراكل، وقال عمرو عبد الحميد المدير التنفيذي للمركز إن الدورة الحالية تشمل 43 باحثاً عن العمل من بين 500 سيخضعون لبرنامج تدريبي متكامل يهدف إلى إكسابهم الخبرات العلمية والعملية لسوق العمل بكبرى الشركات بمصر وخارجها وتأهيلهم للحصول على شهادة معتمدة دولياً من إحدى الشركات العالمية المتخصصة، وتؤهل كل المستفيدين للعمل كاستشاريين تطبيقات نظم برمجيات مالية، وأوضح المدرب صلاح أن هذه الوظيفة يكثر الطلب عليها في سوق العمل وأن هذه التطبيقات هي المستخدمة فعلياً في كبرى الشركات والمؤسسات بكافة قطاعات العمل، والذي يتم من خلاله «ميكنة» الدورة المالية للمؤسسات وتنسيق الموارد والمعلومات.وأعرب المتدربون عن سعادتهم بما تلقوه من تدريبات وأشادوا بدور الأشقاء في دولة الإمارات في دعم وإتاحة تلك الفرصة لهم. وقالت سارة فخري من المستفيدات من التدريب: « لم أكن أتخيل أن تكون الدورة بهذا المستوى من الجدية، ويكفي أنني اكتسبت مهارات وخبرات تجعلني على ثقة بقدرتي على التقدم لوظيفة في هذا القطاع دون أي خوف من خوض أي اختبار يطلب مني»، ووجهت الشكر إلى جميع القائمين على الدورات خصوصاً من المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر وهيئة «إيتيدا». وأشرفت الإمارات على تمويل وتنفيذ حزمة من المشاريع الخدمية والتنموية في مجالات حيوية مثل الطاقة والإسكان والرعاية الصحية والأمن الغذائي والتعليم والنقل والاقتصاد والتي يستفيد من خدماتها ما يزيد على عشرة ملايين مواطن مصري وتوفر نحو 900 ألف فرصة عمل، وقد تم تسليم عدد من تلك المشاريع للحكومة المصرية منها أكثر من 50 ألف وحدة سكنية من وحدات الإسكان الاجتماعي ومحطة «شعب الإمارات» لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بسيوة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض