• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد اجتماع مغلق مع ابن غليطة وآخر مع «لجنة المنتخبات»

مهدي علي يطلب استمرار الدعم ويعد بالتصحيح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أكتوبر 2016

معتز الشامي (دبي)

أغلق كل من الجهاز الفني للمنتخب الوطني، واتحاد الكرة، ملف الخسارة أمام الأخضر السعودي، وتمسك الطرفان بشعار «الاستقرار»، والهدوء، لحين استعادة ذاكرة الانتصارات، وتصحيح المسار بتحقيق الفوز أمام المنتخب العراقي في المواجهة المرتقبة والمزمع إقامتها يوم 15 نوفمبر المقبل بالعاصمة أبوظبي، ضمن منافسات الجولة الخامسة والأخيرة، من الدور الأول، للمرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو 2018.

وتشير المتابعات إلى أن لجنة المنتخبات عقدت اجتماعاً بحضور مهدي علي مساء أول من أمس، بمقر الاتحاد، وتمت مناقشة بعض التفاصيل الخاصة بالمباراة الأخيرة، والمرحلة المقبلة وما يحتاج إليه المنتخب الوطني، لاسيما أن هناك مباراة ودية دولية أمام الأحمر البحريني يخوضها منتخبنا خلال تجمعه المقبل، والمقرر لها يوم 9 نوفمبر المقبل، لتكون خير محطة إعداد قبل مواجهة المنتخب العراقي، ويتوقع أن تقام المباراة خلف الأسوار المغلقة.

فيما سبق ذلك الاجتماع، اجتماع آخر «مغلق» بين المدير الفني للمنتخب، ورئيس مجلس الإدارة مروان بن غليطة، وتمت مناقشة عدة بنود تتعلق بالمنتخب والأمور الإدارية والفنية الخاصة به، كما استمع ابن غليطة لرؤية المدير الفني، للمرحلة المقبلة.

واتفق الجميع، سواء في الاجتماع الخاص المغلق، أو في اجتماع لجنة المنتخبات مع المدير الفني، على ضرورة تغليب مصلحة المنتخب، التي تتطلب ضرورة الهدوء واستمرار الالتفاف حول الفريق، واستعادة الثقة في النفس، مع ضرورة قيام جماهير الكرة الإماراتية، بدورها في دعم اللاعبين، لاسيما أن الفرصة لا تزال كبيرة وسانحة، فيما تمسك المهندس مروان بن غليطة، بسياسة الهدوء والنفس الطويل، عندما رفض إصدار قرارات متسرعة أو انفعالية، وذلك نظراً لتقارب مواعيد مباريات التصفيات، فضلاً عن استمرار الثقة في الجهاز الفني واللاعبين.

يذكر أن الساحة الرياضية شهدت حالة من الغليان عقب الخسارة أمام الأخضر التي وضعت منتخبنا في موقف لا يحسد عليه في التصفيات، حيث بات عليه الفوز بجميع المباريات وعدم إضاعة أي نقطة، حتى يكون في صلب المنافسة وينتظر وقوع الأخضر أمام اليابان، وكذلك المنتخب الأسترالي.

من ناحية ثانية، تشير المتابعات إلى أن المدير الفني قدم رأيه «شفهياً» للجنة، في اجتماع أول من أمس، فيما يتعلق بأسباب الخسارة الأخيرة أمام الأخضر، ومسبباتها، ولم يقدم تقريراً مكتوباً كما ردد البعض، وارتكزت أبرز النقاط التي ناقشها مهدي مع أفراد اللجنة، على ضرورة استمرار الثقة والدعم للمنتخب الوطني وللاعبين، والالتفاف حول الأبيض، كما لخص المدير الفني أبرز أسباب الخسارة، في بعض الأخطاء الفردية، فضلاً عن سوء حالة الملعب التي عادة ما كان يشكو منها، وغياب الروح القتالية لبعض اللاعبين، رغم ما أظهروه من جدية في التدريبات، فضلاً عن الإصابات التي أثرت على المنتخب، وهبوط مستوى بعض الأساسيين والبحث عن بدلاء في عدة مراكز.

وقد فضل اتحاد الكرة، التعامل الهادئ، مع خسارة المنتخب أمام شقيقه الأخضر في جدة، وتأجيل «الحساب» لما بعد مباراة المنتخب وأسود الرافدين، والتي تعتبر بمثابة عنق الزجاجة بالنسبة للأبيض، حيث ستعني أي نتيجة سلبية فيها، الدخول في مرحلة صعبة للغاية في التصفيات، أو ربما ضياع الأمل. وتفيد المتابعات أن اتحاد الكرة، برئاسة مروان بن غليطة، لدية ثقة كاملة، في الخروج من نفق الخسارة الأخيرة، سريعاً، بتوفير الدعم واستمرار بث الثقة في الفريق واللاعبين، والعمل على توفير كل ما يلزم أمام جهاز المنتخب، للعبور بالأبيض، من المرحلة الصعبة، عبر تحقيق نتيجة إيجابية أمام أسود الرافدين، ترفع رصيد المنتخب لـ9 نقاط في مشوار التصفيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا