• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محلب: مستمرون في محاربة الإرهاب

تصفية 5 إرهابيين قتلواضابط شرطة في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

محمد خليل كاره

القاهرة (وكالات)

أعلن العميد محمد سمير المتحدث العسكري المصري، عن مقتل 5 إرهابيين من العناصر التي شاركت في اختطاف وقتل النقيب أيمن الدسوقي وتدمير مقر اختبائهم والعربة المستخدمة في عملية خطف الضابط، وأضاف المتحدث العسكري في بيان أمس، أنه تم قتل إرهابيين اثنين أثناء مراقبة القوات بمدينتي الشيخ زويد ورفح، بالإضافة إلى ضبط وتدمير 10 عربات من أنواع مختلفة و20 دراجة بخارية من دون لوحات معدنية تستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية.

وأوضح المتحدث العسكري أنه تم تدمير 24 مقراً ومنطقة تجمع خاصة بالعناصر الإرهابية.

من جانب آخر، نفى مصدر عسكري ما تداولته بعض وسائل الإعلام، حول استعانة الجيش المصري في سيناء بطائرة زنانة إسرائيلية شاركت في الحملة العسكرية الموسعة لضرب بؤر الإرهاب جنوب رفح والشيخ زويد، مشيراً إلى أن الخبر عارٍ تماماً عن الصحة،

ويهدف للنيل من الجيش المصري وتشويه صورته، وأكد المصدر أن الحملة الشرسة، التي تشهدها بؤر الإرهاب في عدد من القرى جنوب رفح والشيخ زويد تشارك فيها 3 مروحيات من نوع الأباتشي، وليس هناك أي طائرة زنانة مشاركة في الحملة.

إلى ذلك، نعى المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، «شهيد الواجب النقيب أيمن السيد إبراهيم الدسوقي، الذي اغتالته يد الإرهاب فى عمل إجرامي مؤخراً»، وقال: «أرواحنا جميعاً فداء لهذا الوطن، والدولة مستمرة فى مواجهة قوى الإرهاب والظلام والتطرف، حتى تقتلع جذورها من كل بقعة من أرض الوطن».

وتقدم محلب بالعزاء لأسرة الشهيد أيمن الدسوقى، قائلاً : «فقيدكم فقيدنا، وابنكم ابننا، والشعب المصرى كله يعزى نفسه فى رحيل أعز الرجال، برصاص أخس الأيادى.. حمى الله مصر وشعبها وجيشها وشرطتها».

وكانت القوات المسلحة المصرية نعت أمس الأول «ببالغ الحزن والأسى نقيب الشرطة أيمن السيد إبراهيم الدسوقي، الذي عثر على جثته الثلاثاء بعد أن اختطفته عناصر إرهابية قبل يومين في محافظة شمال سيناء»، وقال المتحدث العسكري على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: إن القوات المسلحة تتقدم جميعاً «قادة وضباط وضباط صف وجنود، بخالص التعازي لأسرة الشهيد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا