• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التقى المشاركين في مؤتمر الرابطة الدولية لأكاديميات وكليات الشرطة

سيف بن زايد: المعاهد الشرطية العمود الفقري للعمل الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

أبوظبى (الاتحاد)

التقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي الرابع للرابطة الدولية ﻷكاديميات وكليات الشرطة الذي بدأ أعماله أمس، في فندق إنتركونتيننتال بأبوظبي.

وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً سموه أهمية المؤتمر في تبادل الخبرات ومتابعة المستجدات العالمية في مجال التعليم والتدريب، والبحث العلمي في الكليات الشرطية والأمنية.

وثمّن سموه جهود رئيس الرابطة الدولية، ورؤساء الوفود على مشاركتهم في فعاليات المؤتمر، وإثرائه بالمعلومات والتجارب القيمة، وتبادل الخبرات لتطوير كليات ومعاهد الشرطة، التي تعتبر العمود الفقري للعمل الشرطي والأمني عالمياً، وحيا دور العنصر النسائي ومشاركتهن الرائدة في فعاليات المؤتمر.

وكان اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس مجلس إدارة كلية الشرطة، افتتح أمس، أعمال المؤتمر الذي تنظمه وزارة الداخلية، ممثلة في كلية الشرطة، بعنوان «تدريب الضباط في المجالات الشرطية التي تتطلب خبرة». حضر اللقاء وافتتاح المؤتمر: اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس مجلس إدارة كلية الشرطة، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، واللواء محمد بن العُوضي المنهالي، الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الرئيسي مفتش عام الوزارة، واللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي، مدير عام الأمن الوقائي بالوزارة، واللواء عمير المهيري مدير عام العمليات الشرطية، والمديرون العامون، ومديرو الإدارات، ورؤساء وأعضاء الوفود المشاركة في المؤتمر، وعدد كبير من الضباط بوزارة الداخلية. ويشارك في المؤتمر 31 دولة، وما يقارب من 100 من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين، وأعضاء الرابطة الدولية لأكاديميات وكليات الشرطة، وتستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة لتبادل الخبرات، والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال التعليم والتدريب والبحث العلمي في الكليات الأمنية والشرطية. ورحب اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي في كلمته بالباحثين والأكاديميين والمتخصصين، وأعضاء الرابطة الدولية لأكاديميات وكليات الشرطة، المشاركين بالمؤتمر مؤكداً أهميته في تبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال التعليم والتدريب، والبحث العلمي في الكليات الأمنية والشرطية. وقال إن انعقاد المؤتمر على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، يأتي تجسيداً لرؤية وتطلعات قيادتنا العليا بأن تكون دولتنا من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، كما أنه يعبّر عن ثقة العالم بالمستوى الذي وصلت إليه الإمارات في تنظيم المؤتمرات العلمية المرموقة، ويؤكد مدى حرصنا على أن نكون شركاء فاعلين في التعاون والتنسيق والتواصل مع الدول الشقيقة والصديقة، لمناقشة أهم القضايا المعاصرة في التعليم والتدريب والبحوث الأمنية مع التركيز على تصميم المناهج التعليمية، وتطوير أعضاء هيئات التدريس، وكيفية استخدام التقنية في العملية التعليمية والتدريبية في المؤسسات الشرطية والأمنية، وتبادل الخبرات في التدريب والتأهيل على أحدث الأساليب والتجهيزات التقنية، والتعاون المشترك لتبادل التجارب والدروس المستفادة لرفع مستوى عناصر الشرطة والأمن في مكافحة أنماط وأساليب الجريمة، لافتاً إلى التحديات التي تواجهها كليات ومعاهد الشرطة، متمثلة في مواكبة المستجدات لمكافحة الجريمة، من خلال تطوير منظومة التدريب والتأهيل لخدمة القطاع الشرطي، ومواكبة التطورات الشرطية وتوحيد المواد والمناهج الدراسية في الكليات والمعاهد الشرطية في دول العالم كافة، لمواجهة الجريمة التي تشابهت معالمها على مستوى العالم.

كادر 2 // سيف بن زايد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض