• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شهد إقبالاً كبيراً من زوار المعرض

جناح الإمارات في بينالي البندقية يسرد قصة معالمنا الخالدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

شهد جناح دولة الإمارات في المعرض الدولي الـ14 للعمارة في بينالي البندقية، خلال اليومين السابقين إقبالاً جماهيرياً مميزاً من زوار المعرض، الذي تتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوض الرسمي له، وبدعم من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومتابعة حثيثة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ويقام خلال الفترة من 7 يونيو الجاري حتى 32 نوفمبر المقبل بمقره الدائم بأرسنال، تحت عنوان «لئلا ننسى: معالم خالدة في ذاكرة الإمارات».

ومن جانب آخر، اطلع حكم الهاشمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع تنمية المجتمع بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، على أروقة الجناح، وما يتضمنه من أبحاث وأعمال تسرد التاريخ المعماري والتنمية الحضارية التي حدثت في الإمارات، خلال فترة قرن من الزمان، حيث يقام معرض هذا العام للبحث في تاريخ الطرق والسبل المختلفة التي سلكتها البلدان المختلفة طوال مئة عام (1914- 2014) في استيعاب الحداثة، ويشهد بينالي البندقية للعمارة هذا العام مزيداً من الدول المشاركة التي بلغت 65 دولة، منهم 10 دول جديدة للمرة الأولى، بينهما دولة الإمارات.

وقال الهاشمي، إن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع حرصت على المشاركة للمرة الأولى في المعرض الدولي الـ 14 للعمارة في بينالي البندقية، بهدف ترسيخ مكانة الإمارات الفنية والثقافية على المستوى العالمي، واطلاع الجميع على أثر الحداثة في الدولة، وعلى العمارة بالتحديد، وما وصلت إليه خلال القرن الماضي من تطور، لافتاً إلى أن العمارة كانت بمثابة بيت العلوم والفنون على مر العصور، والسجل الموثق لتاريخ الإنسان منذ نشأته على الأرض.

وأوضح أن الهدف من المشاركة هذه المرة يتعدى مجرد حضور الفعاليات، إلى إبراز ما لدى الإمارات من مخزون فني معماري وثقافي متميز ليكون إضافة حقيقية إلى الرصيد العالمي في هذا الجانب، إضافة إلى اهتمام الدولة في سرد تاريخ العمارة بهذا البينالي الذي يتحدث عن أثر الحداثة في البلدان على العمارة، مشيراً إلى أن الجناح الإماراتي يضم أبحاثاً متميزة تمثل أرشفة لمسيرة فن العمارة والتنمية الحضرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وما قطعته الدولة من أشواط في مجال تحصين، وتدعيم رؤى العمل الإبداعي والحداثي الخلاق في العمارة، خلال قرن من الزمان.

وثمن تعاون كافة الجهات والمؤسسات المحلية والخاصة والتطوعية المشاركة في الجناح، مؤكداً أن هذا التعاون سيجعل من جناح الإمارات في البينالي نموذجاً يحتذى به في التنمية الحضارية، ويعكس صورة إيجابية عن الدولة، ومدى التقدم الذي وصلت إليه خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن العمارة والثقافة الإماراتية يعيشان حالياً أزهى عصورهم، ومن حق المبدع الإماراتي في جميع المجالات أن يفتخر بما حققته الدولة من إنجازات ليس في جانب التطور الحضاري والعمراني فحسب، بل أيضاً في جانب الثقافة والفنون، والتي أخذت حظاً وافراً من اهتمام القيادة الرشيدة، حيث انعكس هذا الاهتمام بشكل بارز، من خلال ما تحقق من نهضة عمرانية وثقافية وفنية شاملة، تم تتويجها بهذا الحضور البارز في بينالي البندقية.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا