• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

وزير الخارجية الفرنسي يطالب طهران بالكف عن التهديد بالانسحاب من الاتفاق النووي

القوى الخمس الكبرى تفشل في تقديم ضمانات لعائدات نفط إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يوليو 2018

فيينا (وكالات)

لا يبدو أن نجاحاً ملموساً تحقق في المحادثات التي أجرتها القوى العالمية وإيران، أمس، بشأن تقديم حزمة اقتصادية لطهران لتعويضها عن العقوبات الأميركية التي تدخل حيز التنفيذ في أغسطس المقبل.

والتقى وزراء خارجية بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا بنظيرهم الإيراني في فيينا للمرة الأولى منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق في مايو، لكن دبلوماسيين يرون فرصة محدودة لإنقاذه.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة أمس ، إن كوريا الجنوبية لن تستورد أي نفط أو مكثفات إيرانية في يوليو، استجابة للضغط الأميركي لوقف جميع الواردات من النفط الإيراني اعتباراً من نوفمبر المقبل.

وانسحب ترامب من الاتفاق متعدد الأطراف المبرم في 2015 والذي رُفعت بموجبه عقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي، وتقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتأكد من التزام طهران بذلك. ومنذ ذلك الحين، تقول واشنطن للدول الأخرى إن عليها التوقف عن شراء نفط إيران العضو في أوبك، بدءاً من الرابع من نوفمبر، وإلا فسيواجهون تبعات مالية. وتلت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني بعد محادثات استمرت ثلاث ساعات، بياناً للوفود الستة، كررت فيه أولويات واسعة النطاق، معلنة مسبقاً ضمان عائدات النفط الإيراني، وروابط الشحن وأنشطة مصرفية، وبقية أوجه التعاون في التجارة والاستثمار.

وقالت موجيريني التي رأست المحادثات «اتفق المشاركون على مواصلة المضي قدماً مع متابعة وثيقة، وأن تجتمع اللجنة المشتركة مجدداً بما يشمل الاجتماع على المستوى الوزاري، بهدف دفع الجهود المشتركة إلى الأمام». وأضافت أن جميع الأطراف عازمة على التوصل لحلول وتنفيذها، ولم ترد موجيريني على أي أسئلة من الصحفيين على غير المعتاد. ... المزيد