• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

استمرار عمليات العد والفرز اليدوي للأصوات الانتخابية في كركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يوليو 2018

سرمد الطويل (بغداد)

أفاد مصدر مسؤول في كركوك، أمس، أنه تم افتتاح 113 صندوقاً ضمن عملية العد والفرز اليدوي في المحافظة. وقال ‬المصدر، إن «‬موظفي «‬العد» ‬الفرز ‬اليدوي ‬الذين ‬يعملون ‬لدى ‬مجلس‭ ‬المفوضين ‬من ‬القضاة ‬المنتدبين، ‬تمكنوا ‬من ‬افتتاح ‬113 ‬صندوقاً ‬ضمن ‬عملية ‬العد‭ ‬والفرز ‬اليدوي ‬التي ‬تجري ‬منذ ‬ثلاثة ‬أيام ‬في ‬محافظة ‬كركوك»‬، مشيراً ‬إلى، ‬أن «‬العدد ‬الكلي ‬للعملية ‬العد ‬والفرز ‬في ‬محافظة ‬كركوك ‬تبلغ ‬227 ‬صندوقاً»‭ ‬، وكانت عملية العد والفرز اليدوي قد بدأت في كركوك الثلاثاء الماضي تبعها عمليات الفرز في السليمانية ونينو على أن تستمر العملية في المحطات التي شهدت طعوناً واتهامات بالتزوير.

إلى ذلك أكد النائب عن البرلمان المنتهية ولايته محمد سعدون الصيهود، أن الكرة اليوم‏‭ ‬في ‬ملعب ‬مجلس ‬القضاء ‬العراقي ‬لإنهاء ‬مسرحية ‬الانتخابات ‬بعد ‬ثبوت ‬عمليات‭ ‬التزوير ‬والحرق ‬لصناديق ‬الاقتراع.

وقال الصيهود إن : المرحلة التي يمر بها العراق ونظامه‏‭ ‬الديمقراطي ‬صعبة ‬جداً، ‬وأن ‬الكرة ‬اليوم ‬في ‬ملعب ‬مجلس ‬القضاء ‬العراقي ‬والذي‭ ‬يحتاج إلى ‬قاضي ‬شجاع ‬لإنهاء ‬مسرحية ‬الانتخابات، ‬خصوصاً ‬بعد ‬ثبوت ‬حجم ‬التزوير‭ ‬في ‬كركوك ‬جراء ‬عمليات ‬العد ‬والفرز ‬اليدوي». وأضاف أن : التزوير طال جميع المراكز الانتخابية في كل المحافظات، وكذلك‏‭ ‬أن ‬التقارير ‬الدولية ‬والمحلية ‬هي ‬الأخرى ‬أكدت ‬على ‬سهولة ‬اختراق ‬الأجهزة‭ ‬الإلكترونية ‬والتلاعب ‬بنتائج ‬الانتخابات، ‬بالتالي ‬لابد ‬من ‬إنهاء ‬مهزلة‭ ‬الانتخابات ‬التي ‬شوهت ‬سمعة ‬العراق ‬وشعبه ‬صاحب ‬الإرث ‬التاريخي ‬الذي ‬علم‭ ‬العالم ‬والإنسانية ‬العلوم ‬والدروس ‬والعبر»‬ .

وحمل ‬الصيهود ‬: ‬بعض ‬الأحزاب ‬السياسية ‬مسؤولية ‬التزوير ‬والحرق‭ ‬للانتخابات، ‬والتي ‬شوهت ‬سمعة ‬وإرث ‬العراق ‬وذلك ‬بلجوئها ‬إلى ‬التزوير ‬الممنهج ،‭ ‬ولم ‬تكتف ‬بالتزوير ‬الذي ‬حصل ‬إنما ‬استمرت ‬بمنهجها ‬الخاطئ ‬من ‬خلال ‬حرق‭ ‬الصناديق ‬وتدمير ‬الأجهزة ‬الإلكترونية». وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد اتهم في وقت سابق كتلا سياسية لم يسمها باستخدام مفوضية الانتخابات وتزوير الانتخابات، فيما تبادلت الكتل السياسة التهم فيما بينها بانها شاركت في عملية التزوير للحصول على أصوات الناخبين بغير وجه حق.