• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

السبسي يشدد على أولوية الأمن بالدولة الجارة

ليبيا تزود تونس باحتياجاتها من الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يوليو 2018

ساسي جبيل ، وكالات (تونس)

التقى الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بتونس، أمس، وزير الخارجية والتعاون الدولي الليبي، الطاهر سيالة، لبحث جهود تسوية الأزمة السياسية في ليبيا. وأعلن السبسي خلال اللقاء عن الأولوية القصوى لإعادة الأمن والاستقرار وبناء الدولة الليبية وتركيز مؤسساتها، باعتبارها حليفاً استراتيجياً لتونس. كما لفت الرئيس التونسي، بحسب بيان رئاسي، إلى أن المصلحة المشتركة للبلدين تقتضي التوافق بين مختلف الأطراف الليبية، وتغليب مصلحة الشعب الليبي، والإسراع بإيجاد تسوية سياسية شاملة، بالاستناد إلى المبادرة الثلاثية والاتفاق السياسي والخطة الأممية.

وتعمل تونس ومصر والجزائر ضمن مبادرة مشتركة على ايجاد تسوية سياسية شاملة بين جميع الفرقاء في ليبيا، كما تدعم الدول الثلاث الوساطة الأممية من أجل التوصل الى تعديل وفاقي لاتفاق الصخيرات المغربية الموقع منذ 2015. وقال وزير الخارجية الليبي: «تونس لن تترك ليبيا وحدها. وبفضل هذا الفهم المشترك لمصلحة تونس وليبيا في الوقت نفسه فإن ليبيا ستخرج من محنتها».

وفي وقت سابق امس الاول أكد وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، ونظيره بحكومة الوفاق الوطني الليبية محمد الطاهر سيالة، «أن الاجتماع التحضيري لاجتماع اللجنة العليا بين البلدين، أقر ضرورة استئناف الاتفاقات التجارية والتنموية المبرمة بين البلدين قبل العام 2011». وأوضح سيالة، مساء الخميس، خلال مؤتمر صحفي عقده الوزيران، اثر اجتماع كبير لسامي الموظفين من الجانبين بمقر وزارة الخارجية التونسية، «أن الجانبين اتفقا على أن تكون لتونس الأولوية في اقتناء احتياجات ليبيا من مختلف السلع في حين تتولى ليبيا تزويد تونس بحاجياتها من المواد الطاقية». وشدد سيالة، على أن الهدف المنشود يتمثل في اعادة نسق التجارة بين البلدين، الذي كان يفوق المليار دولار قبل العام 2011، وهو ما سيحد من ظواهر التهريب والتجارة الموازية بالمناطق الحدودية للبلدين على حد قوله. ومن جانبه أكد الجهيناوي «أن الجانبين اتفقا أيضا، على وضع آلية جديدة للتعاون يرأسها وزيرا خارجية البلدين وتتكون أيضا من وزيري الداخلية والاقتصاد من الجانبين للنظر في تنفيذ جميع الاتفاقات المبرمة بين تونس وليبيا.

وفي الجانب السياسي، قال الجهيناوي «إن تونس تعمل على مساعدة الشعب الليبي لاعادة الاستقرار التام بهذا البلد، وذلك انطلاقاً من مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، التي أصبحت ثلاثية تجمع تونس والجزائر ومصر لايجاد حل سلمي للوضع الليبي».

كما ذكر الجهيناوي، بزيارتيه التي قام بهما مؤخرا الى طرابلس ثم إلى طبرق ولقائه بكبار المسؤولين الليبيين، مشيرا الى أن الليبيين يعتزمون تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية جامعة قبل نهاية العام 2018. ولفت الجهيناوي إلى أنه تحادث مع وزير الخارجية الليبي حول قضية اختفاء الصحفيين التونسيين سفيان شورابي ونذير القطاري بليبيا مشيراً إلى انه «تم الاتفاق على إيفاد لجنة من المصالح المختصة التونسية إلى طرابلس تجتمع مع المصالح المختصة الليبية، لمقارنة المعلومات المتوافرة وتمكين ذوي الصحفيين من الإجابة عن تطلعاتهم ومعرفة مصيرهما».