• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يوم تاريخي في مصر لأول تسلم وتسليم بين رئيسين منذ آلاف السنين

السيسي يتعهد بـ «دولة العدل والمساواة والحريات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

عاشت مصر أمس يوما تاريخيا مع تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي أول رئيس منتخب شعبيا يتولى مهامه من رئيس منتهية ولايته هو المستشار عدلي منصور بالتسلم والتسليم وفق القانون والدستور لمدة 4 سنوات مقبلة، وسط دعوات الملايين في الداخل وآمال العديد من الدول في الخارج ببدء مرحلة أمن واستقرار بعد أكثر من 3 أعوام من التخبط والفوضى والعنف وقيام ثورتين الأولى في 25 يناير 2011 خلعت الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، والثانية في 30 يونيو 2013، أنهت الفترة الظلامية لحكم «الإخوان المسلمين» وعزلت ممثلهم الرئيس السابق محمد مرسي.

السيسي يحدد أولويات الحكم

ووجه السيسي الذي شهد ومنصور وضيوف مصر، احتفالا ضخما في قصر القبة مساء أمس التحية لكل الشهداء الذين سقطوا في مصر، مطالبا الحضور بالوقوف دقيقة صمت على أرواحهم. وقال «إننا لم ننس الشهداء وأقول للزوجة والأم والابن، إننا موجودون الآن بفضل دماء أبنائكم، وأوجه التحية لكل المصريين»، وأضاف «نحن موجودون هنا بدماء أبنائكم ولن ننساهم، وأوجه التحية للمستشار منصور على الإنجاز الذي قام به في خارطة المستقبل».

وقال السيسي «في هذه اللحظة التاريخية الفارقة من عمر أمتنا ومصيرها، أجد مشاعري مختلطة بين السعادة بثقتكم والتطلع لمواجهة التحديات، وإثبات أن تلك الثقة كانت في محلها»، وأضاف «أدعو الله في كل صلاة أن يوفقني ويعينني على أداء مهمتي على الوجه الذي يرضيه عني، وأساهم في رفعة وطني وتحقيق آمال شعبه»، وتابع «صحيح كنتم تقولون هناك ثقة منحناها لك، وأنا أقول يا رب أكون عند حسن الظن».

وأشاد السيسي، بدور القوات المسلحة التي تعد مصنع الرجال والتي كان لها دور أساسي في الانتصار لإرادة الشعب في ثورتي 25 يناير و30 يناير، وأحبطت المخططات التي تهدف إلى هدم وتقسيم مصر، وقال «إن الجيش سيظل من الشعب وإلى الشعب وسيسجل التاريخ دوره في الحفاظ على الوطن»، مشدداً على أنه لم يسع يوماً إلى منصب سياسي، بينما تعلم أن حياته فداء للوطن داخل المؤسسة العسكرية التي تربى فيها.

وتعهد السيسي بإنجاز كافة استحقاقات خارطة المستقبل، والعمل من أجل مستقبل أفضل للمصريين، وصيانة الحقوق والحريات. وقال «أقسمت كرئيس للجمهورية أن أحافظ على النظام الجمهوري وإرساء العدل والمساواة وصيانة حقوق المواطن المصري، وأن أحترم الدستور والقانون والعمل والإرادة ورعاية الشعب، وأنا رئيس لكل المصريين ولا إقصاء لأحد، فلكل مصري دوره والحريات مكفولة للجميع». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا