• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

لوفيجارو تؤكد أن «الديوك» تأهلوا دون أن يتعرقوا

فرنسا تزهو بأملها.. وأوروجواي تودع جيل أحلامها!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يوليو 2018

محمد حامد (دبي)

ابتسم الرقم 6 للمنتخب الفرنسي، فقد تأهل للمربع الذهبي للمونديال للمرة السادسة في تاريخه الكروي، ليصبح المنتخب الأفضل في كأس العالم في هذا الجانب، بعد كل من ألمانيا والبرازيل وإيطاليا، وسجل الفرنسيون 6 أهداف من آخر 6 تسديدات على المرمى في النسخة المونديالية الحالية، أي أنه المنتخب الأكثر فعالية والأقل إهداراً لفرص التسجيل مقارنة مع بقية القوى الطامحة للفوز باللقب.

وبعيداً عن قصة الرقم 6 الذي ابتسم لفرنسا، فقد أشادت المواقع الإلكترونية لصحافتها إلى أن الجيل الحالي بعناصره الشابة أصبح أمل الكرة الفرنسية، ليس في المونديال الحالي فحسب، بل في السنوات والبطولات القادمة، فالتأهل إلى الدور قبل النهائي للمونديال هو الأول منذ عام 2006، مما يعني أن فرنسا تصنع ربيعها الكروي من جديد مع مبابي، وجريزمان، وبوجبا، وفاران، وغيرهم ومن النجوم.

«ليكيب» اهتمت بالتأهل للمربع الذهبي للمرة السادسة في التاريخ المونديالي لفرنسا، وكذلك «فرانس فوتبول»، وكان من اللافت تأكيدهما على أن ذلك تحقق بسهولة وبجدارة، فقالت الأولى إن رافا فاران، وأنطوان جريزمان قادا الديوك إلى المكان الذي لم يصلوا إليه منذ 12 عاماً، فيما أشارت «فرانس فوتبول» إلى أن منتخب أوروجواي بدا متواضعاً حزيناً، حيث لم يظهر سواريز في المباراة، وكأنه لم يشارك مثل كافاني المصاب.

واللافت في أداء سواريز أنه يفشل للمرة الثانية طوال تاريخ مشاركاته في مباريات كأس العالم، والتي بلغ عددها 13 مباراة في تسديد كرة واحدة على المرمى، والمفارقة أن المباراة الأخرى التي لم يتمكن خلالها من تسديد أي كرة جاءت أمام فرنسا أيضاً، وتحديداً في مونديال 2006، وكأن «الديوك» أصبحوا بمثابة العقدة للنجم الأوروجوياني.

صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية أشارت بدورها إلى أن تأهل منتخب ديديه ديشامب، جاء بكل جدارة، وبدرجة كبيرة من السهولة، فقد أصبح أول المتأهلين للمربع الذهبي دون أن يتصبب عرقاً، في إشارة إلى الجدارة وسهولة التأهل، وأشارت إلى أن المباراة يمكن اختصارها في 3 مشاهد لا أكثر وهي رأسية فاران، وضربة جريزمان، وتصدي الحارس العملاق لوريس لكرة خطيرة من المنتخب اللاتيني قبل نهاية الشوط الأول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا