• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الهروب من "داعش" حلم آلاف القابعين تحت سيطرتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

د ب أ

بات الهروب من المناطق التي يحتلها تنظيم "داعش" الإرهابي حلماً يراود آلاف العراقيين الذين ما زالوا تحت سيطرة عناصر التنظيم في محافظات صلاح الدين ونينوى وكركوك.

وبرغم المخاطر الكبيرة التي يتعرضون إليها والتي أودت بحياة الكثير منهم، إلا أن الفرار من تلك المناطق بات الشغل الشاغل لكل من تحمله قدماه على المسير لمسافات طويلة في أرض وعرة وفي ظل ظروف جوية سيئة جداً.

طريق الأبيض، وهو ممر جبلي ضيق يبلغ طوله 10 كم، يقطع جبال حمرين من شرقها إلى غربها هو أقصر طريق للعبور من قضاء الحويجة الذي يسيطر عليه التنظيم المتشدد نحو بلدة العلم في صلاح الدين التي تسيطر عليها قوات الحكومة العراقية والتي أصبحت أرض الأحلام بالنسبة لأبناء أقضية الحويجة والشرقاط والقيارة في نينوى وجميع المناطق التابعة لها.

يروي فرحان حسين، وهو معلم (50 عاماً) كيف تمكن من الهرب من قضاء الحويجة إلى ناحية العلم عبر جبال حمرين "كان الأمر بمنتهى السرية. فقد اتصلت بوسطاء وأدلاء. دفعت 300 دولار أميركي لهم من أجل إيصالي إلى بداية الطريق ثم واصلت المسير بمفردي مسرعاً عبر رحلة استمرت ثمان ساعات حتى وصلت إلى الجهة الثانية الغربية من جبال حمرين وكنت على تواصل مع أقربائي في بلدة العلم الذين أخبروا الشرطة وحضروا إلى المكان ثم أخذوني إلى أقربائي".

ويقول أحمد علي، وهو طالب في جامعة تكريت، إنه "وبمعية أحد أبناء عمومته ضلوا الطريق في جبال حمرين ففوجئوا بأحد عناصر داعش يستوقفهم على دراجة نارية مما أصابهم بالذعر".

ويضيف "سألنا عنصر داعش لماذا تريدون الفرار فقلنا له النجاة في الصدق أننا ننوي الفرار إلى ناحية العلم للالتحاق بجامعة تكريت لكن ما لدينا من ماء وزادنا قد نفد وقررنا العودة من حيث أتينا".

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا