• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ترشيح «أبوظبي كلاسيك إف إم» للفوز بميدالية مهرجانات نيويورك العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

صنّف برنامج «كيدز كلاسيك» الذي يبث على إذاعة «أبوظبي كلاسيك إف إم»، ضمن المرشحين النهائيين لميداليات مهرجانات نيويورك العالمية للبرامج الإذاعية. ويعتبر «كيدز كلاسيك»، الذي يذاع يومياً من السادسة والنصف حتى السابعة والنصف صباحاً، أحد 6 برامج تم ترشيحها للفوز بميدالية «أفضل برنامج للصغار والشباب».

وتقوم لجنة التحكيم حالياً باختيار الفائزين في كل من الفئات الذهبية والفضية والبرونزية، التي ستقدم من خلال حفل توزيع الجوائز بمدينة نيويورك في شهر يونيو المقبل. ومن بين أكثر من 30 دولة مشاركة هذا العام، تعد «كلاسيك إف إم» المحطة الإذاعية الإماراتية الوحيدة التي تصل إلى المرحلة نصف النهائية.

تعليقاً على هذا الإنجاز، قال عبد الرحمن عوض، المدير التنفيذي لشبكة أبوظبي الإذاعية في أبوظبي للإعلام: «نحن فخورون جداً بهذا الإنجاز الذي حققته محطة (أبوظبي كلاسيك إف إم) الإذاعية. فترشيح أبرز الشخصيات في عالم الإذاعة والإعلام لمحطتنا من أجل الفوز بميدالية يضعنا على مستوى واحد مع أكبر وأعرق العلامات التجارية العالمية في مجال البث الإذاعي، ما يعكس الجهد الدؤوب الذي نقوم به وتفاني فريق العمل».

ويعدّ «كيدز كلاسيك» من البرامج الممتعة التي تبث الموسيقى الكلاسيكية المعروفة، إضافة إلى إيقاعات من ديزني ومسابقات متنوعة وغيرها. ويشهد البرنامج الذي يقدمه داميان واتسون ومنتجه الوهمي والكسول «لودفيج»، تفاعلاً كبيراً من المستمعين الصغار وأولياء الأمور.

من جانبه، قال ماثيو سانسوم، رئيس إذاعة (أبوظبي كلاسيك إف إم): «قدّم داميان عالماً رائعاً أسر مخيّلة المستمعين صغاراً وكباراً، إن كان ذلك من خلال «لودفيج» أو المزيج الموسيقي الفريد من نوعه أو الطرائف المحبّبة التي يقدمها خلال ساعة من الزمن. ونحن مسرورون جداً لوصولنا إلى تصفيات هذه المسابقة المرموقة».

وتضم لائحة المرشحين في فئة «أفضل برنامج للصغار والشباب» كلاً من إذاعة وتلفزيون هونغ كونغ، راديو EDUCACIONالمكسيك، CBAنيوزيلندا، الشركة السويدية للبث التعليمي وSiriusXMالولايات المتحدة الأميركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا