• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الشؤون الخارجية السلوفاكي تطوير العلاقات الثنائية والتطورات الراهنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في أبوظبي أمس معالي ميروسلاف لايتشاك نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية بجمهورية سلوفاكيا الذي يزور البلاد حاليا.

تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة وتبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات والتطورات الراهنة على المستويين الإقليمي والدولي.

وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال اللقاء عن سعادته بالمستوى الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية سلوفاكيا والتي تأسست في عام 1993 وعبر عن ثقته بأن لقاءه مع الوزير السلوفاكي سيسهم في تعزيز العلاقات الطيبة بين البلدين. من جانبه أشاد نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية السلوفاكي بالنهضة الحضارية والعمرانية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات حيث أصبحت مقصدا هاما لمختلف الشركات العالمية التي تبحث عن فرص للاستثمار مستفيدة من التسهيلات والمزايا التي تقدمها الدولة للمستثمرين.

ونوه بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتي أصبحت الإمارات بفضل توجيهات سموه تحتل مكانة متميزة في الساحة العالمية.

وتعكس أول زيارة رسمية لنائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية السلوفاكي رغبة بلاده في تقوية وتعزيز العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها لاعبا رئيسيا على الصعيدين الإقليمي والدولي حيث تعرف بالسلام والتسامح والانفتاح على العالم في جميع المجالات.

ويعد الهدف الرئيسي من الزيارة هو إيجاد آفاق أرحب وأوسع للتعاون وتقوية وتعزيز العلاقات الثنائية، وستقدم الشركات السلوفاكية خلال الزيارة خبراتها فيما يتعلق بأحدث التقنيات الطبية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والآليات وبالأخص عربات سكك الحديد وتكنولوجيا خدمات الحفر والنفط والغاز.

وشهدت العلاقات بين الإمارات وسلوفاكيا تعاونا اقتصاديا وتدفقا تجاريا في شتى المجالات . (أبوظبي- وام )

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض