• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

الجزائر تحاكم 41 إرهابياً 16 يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

تنظر محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة 16 يونيو في قضية 41 إرهابياً مشتبه فيهم على رأسهم عبد المالك دروكدال أمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب والمتابعين بجنايات القتل العمدي في صفوف المدنيين والعسكريين خلال التسعينيات من القرن الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية أمس عن مصدر قضائي قوله، إن من بين 41 إرهابياً مشتبهاً فيهم، هناك 26 منهم في حالة فرار من بينهم أمير تنظيم القاعدة عبد المالك دروكدال المدعو أبو مصعب عبد الودود، وقوري إبراهيم الذي سبق أن حكم عليه عام 2012 بعقوبة الإعدام نظراً لتورطه في جرائم التقتيل والاختطافات مع طلب الفدية عام 2009 بولاية بومرداس شرق الجزائر وضواحيها.

وبخصوص المتهمين الموقوفين فيوجد من بينهم اشريك امحمد ووليد خالد اللذين جرى اعتقالهما عام 2009 خلال كمين نصب لهما من قبل مصالح الأمن بحي باش جراح في العاصمة بمنزل المسمى خالد وليد وبحوزتهما أسلحة وقنابل يدوية. وكان خالد وليد يهيئ نفسه لتنفيذ عملية انتحارية عن طريق الحزام الناسف.

وينتمي المتهمون إلى «كتيبة الفتح» التابعة للتنظيم الإرهابي المسمى «الجماعة السلفية للدعوة والقتال» الذي كان يقوده المدعو دروكدال والمتمركزة بأعالي جبال بوزقزة ببلدة قدارة بولاية بومرداس. (الجزائر- د ب أ)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا