• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر.. نحو تجاوز المعضلة اليمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

نحو تجاوز المعضلة اليمنية

يقول د. أحمد يوسف أحمد: اختتم في 19 مايو الجاري، مؤتمر «إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية»، الذي انعقد في الرياض وتوصل إلى خريطة طريق شاملة لإنقاذ اليمن، وهو ما يتضح من البيان الختامي الذي أكد التأييد المطلق للشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، والعمل بكل الوسائل على رفض الانقلاب وكل ما ترتب عليه، ويعني هذا الانسحاب الكامل لميليشيات الحوثيين وصالح من صنعاء وكافة المدن اليمنية التي سيطروا عليها ووقف أعمالهم العدوانية وإعادة الأسلحة والمعدات المنهوبة للدولة ومحاسبة الضالعين في الانقلاب وتأمين عودة مؤسسات الشرعية إلى اليمن لممارسة مهامها وصلاحياتها، والتأييد الكامل لجهود الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومطالبته بالتنفيذ الكامل للقرار 2216 وجميع القرارات ذات الصلة، وضرورة تسريع وتكثيف دعم المقاومة الشعبية في عدن وتعز وكافة أنحاء اليمن وإمدادها بالسلاح والدعم اللوجيستي والمساعدة في تنظيمها وتنسيق جهودها ودعوة الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي إلى تشكيل قوة عسكرية مشتركة لتأمين المدن الرئيسية والإشراف على تنفيذ قرارات مجلس الأمن.

الأقليات الدينية.. والارتهان للخارج

يقول ديفيد موتاديل : شهدت الأشهر الأخيرة تصاعداً دراماتيكياً في حدة الصراع بالشرق الأوسط الذي يكاد ينصب كله حول التوتر الجاري بين السُنة والشيعة في المنطقة والذي تغذيه بدورها الصراعات الإقليمية بين إيران والبلدان السُنية بقيادة السعودية، بحثاً عن النفوذ والقوة، فإيران ترعى شبكة وكلاء واسعة من «حزب الله» في لبنان والنظام العلوي في سوريا إلى الميلشيات الشيعية في العراق، وتحت مظلة التعاطف مع الشيعة توفر طهران الدعم المادي والعسكري لهم كما تبني المدارس والمستشفيات. وفي المقابل ترعى الدول السُنية، شبكتها الخاصة من الحلفاء سواء في سوريا، أو اليمن، بل إن الرياض ذهبت أبعد من ذلك عندما أرسلت قواتها إلى البحرين لحماية البلد الصغير من القلاقل التي بدت وكأنها على وشك أن تعصف باستقراره، ثم جاء التدخل في اليمن والحملة الجوية التي تقودها السعودية ضد المتمردين «الحوثيين» بعد انقلابهم على الشرعية.


التيارات الدينية.. الحقيقة والمستقبل

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا