• الخميس 21 ربيع الآخر 1438هـ - 19 يناير 2017م

168 جريحاً ونزوح الآلاف إثر اشتداد المعارك وانهيار الأمن في نينوى

مقتل 39 عراقياً و30 من «داعش» بهجمات وقصف حكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

قتل 42 شخصا وأصيب 168 آخرون أمس في هجمات متفرقة بالعراق، بينها قصف حكومي واشتباكات بين مسلحي تنظيم «داعش» وقوات الأمن في محافظة نينوى، وهجوم مزدوج استهدف مقرا حزبيا كرديا في جلولاء الواقعة في محافظة ديالى، كما قتلت القوات الأمنية 30 مسلحا من «داعش» في نينوى. وتسببت الأوضاع الأمنية المتفجرة في نينوى إلى نزوح آلاف العوائل العراقية بعد تهديد مسلحين وقصف حكومي استهدف مناطق آهلة بالسكان، وشكل مجلس المحافظة لجانا أمنية للدفاع عن المدينة التي انهار الأمن فيها وانتشرت عمليات السلب، ولخدمة الأهالي المتضررين والنازحين، بينما انتقد محافظ نينوى أثيل النجيفي سياسة الحكومة التي يرأسها نوري المالكي في التعامل مع الأحداث الجارية بالمحافظة، واصفا إياها بأنها «تفتقر للحكمة». وقالت مصادر أمنية وطبية في نينوى أمس، إن 8 مدنيين قتلوا وأصيب 15 آخرون بجروح نتيجة قصف بقذائف الهاون على أحياء 17 تموز والإصلاح الزراعي والصحة واليرموك غرب الموصل، وأضافت أن قوات الأمن سمحت لسيارات الإسعاف بالدخول إلى هذه الأحياء لنقل الجثث والمصابين.

وذكرت المصادر الأمنية أن 30 من مسلحي «داعش» قتلوا في قصف جوي واشتباكات مع قوات الأمن بالموصل. وقال المصدر إن قوات الأمن العراقية تمكنت من قتل 30 من عناصر «داعش»، بينهم 5 قناصين في قصف جوي واشتباكات معهم في الأحياء الغربية من مدينة الموصل. وتدور منذ فجر الجمعة الماضية اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن العراقية ومسلحي «داعش» الذين سيطروا على الأحياء الغربية من مدينة الموصل.

وأعلن مجلس محافظة نينوى عن تشكيل لجنتين إحداها أمنية والأخرى خدمية من أجل مساعدة الأهالي على التدهور الحاصل في أوضاع المحافظة، فيما طالب قيادة عمليات نينوى بإيقاف القصف العشوائي على مناطق غرب الموصل. وقال عضو مجلس المحافظة خلف الحديدي إن المجتمعين في الجلسة الاستثنائية التي انعقدت أمس قرروا تشكيل لجنتين الأولى أمنية الغرض منها هو السعي لإيجاد حل للأزمة التي تشهدها المحافظة، والأخرى خدمية تهدف إلى تقديم الخدمات إلى الأهالي خاصة في المناطق التي تشهد قصفاً عشوائياً.

وأضاف أن أعضاء المجلس اتفقوا على مطالبة قيادة عمليات نينوى بإيقاف القصف العشوائي على مناطق غرب الموصل، وكذلك المطالبة برفع الحظر الجزئي من الجانب الأيمن في المدينة كونها تشهد استقراراً أمنياً.

كما كشف النائب عن محافظة نينوى زهير الأعرجي، عن نزوح الآلاف من أهالي الموصل بعد مطالبة «داعش» لهم بالمغادرة، وأشار إلى حدوث عمليات سلب ونهب في بعض أحياء المدينة، التي تتعرض لعمليات عسكرية منذ يومين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا