• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

الأمين العام للاتحاد القاري يخرج عن صمته

ويندسور جون: «الآسيوي» بريء من قيد فاندرلي «البرازيلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يناير 2017

معتز الشامي (دبي)

خرج ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي، عن صمته حول قضية الموسم، المتعلقة باللاعب البرازيلي فاندرلي ونادي النصر، ليؤكد أن الاتحاد القاري، بريء تماماً من إصدار أي فتوى أو قرار رسمي، يجيز قيد اللاعب كبرازيلي في كشوف الاتحاد الإماراتي، مشيراً إلى أن القيد والتسجيل شأن داخلي، ولا يمكن للاتحاد القاري التدخل فيه.

وكان الاتحاد الآسيوي قد تحول إلى طرف في قضية الموسم المثارة حالياً، حول قيد فاندرلي مع النصر، حيث إن الاتحاد الآسيوي أرسل خطاباً بعدم ممانعته قيد فاندرلي كبرازيلي، كما أعلن نادي النصر من جهته أن الاتحاد الأسيوي طالب بتعديل وضع فاندرلي، ووافق على قيده كبرازيلي، بعد سقوط جنسيته الإندونيسية.

ونفى ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي، في حواره مع «الاتحاد»، أن يكون الاتحاد القاري طرفاً، حيث أشار إلى أن الاتحاد الإماراتي أرسل خطاباً حمل سؤالاً واحداً، حول إمكانية تسجيل اللاعب كبرازيلي، بعد قضاء العقوبة، فكان الرد من جانب الاتحاد القاري، بالموافقة وعدم الاعتراض، كون جنسية اللاعب الأولى مزورة وغير صحيحة، ولكن دون أن يتم إعلام الاتحاد الآسيوي بأن هناك لوائح تمنع القيد بجنسيتين في نفس الموسم، أو أن هناك لوائح ومواد تؤيد القيد أو تمنعه، وقال جون «لست أعلم تحديداً ما هو التصريح الصادر عن اتحاد الكرة الإماراتي، أو نادي النصر، بشأن دور الاتحاد الآسيوي في قيد فاندرلي كبرازيلي، ولكن بالتأكيد نحن لا نتدخل في عمل الاتحادات الوطنية، ولا نطلب منها مخالفة أي لوائح داخلية لديها، كما أننا لم نوجّه بقيد اللاعب من عدمه، ولم نطلب تعديل وضعه بالتسجيل كبرازيلي، فهذا شأن للاتحاد المحلي ولجانه وليس الاتحاد الآسيوي».

رسالة وسؤال

أما عن خطاب الاتحاد الإماراتي حول اللاعب بعد انتهاء عقوبة إيقافه، فقال «على حد علمي، تلقينا رسالة تحمل سؤالاً من الاتحاد الإماراتي، وهو هل يمكن تسجيل فاندرلي بجنسيته البرازيلي؟ وقد رددنا بالموافقة لأنه لا يمتلك إلا جنسية برازيلية، فمن الطبيعي أن يقيَّد بها، لكن رد الاتحاد الآسيوي على السؤال لم يكن فتوى قانونية، ولا يجوز اعتبارها كذلك، لأن الاتحاد الإماراتي لم يطلب فتوانا، ولو كانوا أرادوا الفتوى بقيد اللاعب من عدمه، لكان الأمر اختلف والرد تغير تماماً، حيث كان يجب أن يخطرونا أولاً بكل اللوائح والقوانين المتعلقة بتلك الحالة محلياً، حتى نمنحهم الفتوى بعد استشارة أصحاب الرأي القانوني، ولكن نحن عندما قمنا بالرد بعدم الممانعة في قيده كبرازيلي، كان رداً على سؤال يتعلق باستخدام الجنسية البرازيلية (الأصلية) في القيد، فقط، أما تطبيق اللوائح الداخلية ومدى تنفيذها فهو مسؤولية الاتحاد الإماراتي ولجنة أوضاع اللاعبين وليس الاتحاد الآسيوي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا