• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نادل أراد قتل « الشيطان» رئيس مجلس النواب الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

واشنطن (أ ف ب)

أقر نادل في حانة بأنه أراد أن يقتل رئيس مجلس النواب الأميركي مشيرا إلى أنه كان يسمع أصواتاً تؤكد له أن جون بوينر هو «الشيطان»، حسب وثائق الشرطة التي حصلت عليها محطة تلفزيون في اوهايو.

وكان مايكل هويت يعمل نادلا في ويثرينجتون كاونتري كلوب في ويست شيستر حيث كان بوينر وهو ثالث أرفع شخصية في الدولة الفدرالية بعد الرئيس باراك اوباما ونائبه جو بايدن، يتردد على هذا النادي وكان عضوا فيه.

وحسب وثائق شرطة الكونجرس المكلفة حماية مجلسي النواب والشيوخ، التي نشرتها محطة تلفزيونية في سينسيناتي فإن النادل هدد بقتل بوينر في أكتوبر الماضي وقد تم طرده على الفور. وقد صدر الاتهام بحق مايكل هويت في السابع من يناير.

وأوضحت الوثائق أنه اتصل هاتفياً بالشرطة وقال إن أصواتاً يسمعها من مذياع سيارته تؤكد له أن بوينر هو الشر والمسؤول عن تفشي مرض إيبولا.

وأوضح هويت الذي أكد أن الأصوات كانت تقول له إنه المسيح، عبر الهاتف إن مسدسه ملقم وإنه «سوف يقتل بوينر ويهرب».

ولكنه قال للشرطة الفدرالية أيضاً إنه من الأسهل أن يقتل بوينر بوساطة السم لأن أحداً لا يتذوق المشروب الذي يقدمه أو يراقبه قبل تحضيره.

وبالواقع، هو قدم له المشروب مرات عدة ولكنه لم يدس له السم، حسب الوثائق التي نشرت الثلاثاء. وقال مايكل ستيلي المتحدث باسم بوينر «تم إبلاغ الرئيس بوينر بالوضع وقد شكر الشرطة الفدرالية وشرطة الكونجرس وكذلك السلطات المحلية في أوهايو على الجهود التي بذلوها». وأشارت محطة التلفزيون إلى أن هويت نقل إلى مستشفى في سينسيناتي للمراقبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا