• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م
  11:31     منفذ اعتداء مانشستر كان معروفا لدى أجهزة الأمن البريطانية         11:32     الإمارات تؤكد تضامنها مع البحرين لبسط سلطة القانون        11:33     تنظيم داعش الإرهابي يتبنى اول اعتداء انتحاري له في الصومال موقعا خمسة قتلى         11:52     وزير داخلية فرنسا: المشتبه به في تفجير مانشستر ربما سافر لسوريا         12:00     وزيرة الداخلية البريطانية تعتقد أن منفذ هجوم مانشستر عاد مؤخرا من ليبيا     

قاسم سلطان لـ «الاتحاد»:

حان وقت إحالة «آسيوي»دورينا إلى التقاعد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

أكد قاسم سلطان رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي الأسبق، أنه حان وقت إحالة الأجنبي الآسيوي في دورينا إلى التقاعد، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب وجود 3 أجانب فقط، ولا داعي لمشاركة 4 لاعبين منهم في كل الظروف، مبدياً استغرابه من المبالغ الطائلة التي تصرفها الأندية في استقدام اللاعبين الأجانب، في ظل جمهور لا يتعدى الألف مشاهد في المباريات، وإذا بالغ في الحضور فإن معدله يصل إلى 2000 متفرج، والكل يدخل بـ «بلاش»، وما يحدث في ملاعبنا، بشأن غياب الجمهور عن حضور المباريات يعد خللاً، ويجب على جهة الاختصاص باتحاد الكرة، ولجنة دوري المحترفين وضع آلية، من أجل جذب الجماهير إلى الملاعب في ظل هذا «الهجر»، ووصف ما يتم صرفه على اللعبة بـ «الخيالي»، خصوصاً أنه لا يتوازى مع المردود الفني، ويجب أن يتم الصرف في مناحي أخرى، في ظل الإمكانات المتاحة لكرة القدم.

أسامة أحمد (دبي)

تحدث قاسم سلطان عن الاحتراف، وقال «إن تقليدنا الأعمى للكرة الأوروبية، أبعدنا عن المحيط الخليجي، وينبغي أن لا يكون مقياسنا بعض الدول المتقدمة في كرة القدم، مثل ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا، ويجب أن يكون المقياس الحقيقي هو الخليجي، في الوقت الحاضر، والكل يتوقع أنه في ظل هذا الصرف الخيالي، رفع مستوى كرة القدم، واستقطاب الجماهير، ولكن ما يحدث في ملاعبنا عكس ذلك تماماً، خصوصاً أن بعض اللاعبين المواطنين يتم الصرف عليهم أكثر من أوروبا، يشير إلى أن هناك العديد من الأمثلة، في ظل هذه الوضعية، حيث نجد أن بعض الفرق ذات الإمكانات المحدودة، تتفوق على الفرق التي تصرف الملايين من الدراهم.

وكشف قاسم سلطان عن أن شركات كرة القدم في الأندية المحترفة عبارة عن لجان وليست شركات حقيقية، ويجب أن لا نخدع أنفسنا، لأن الشركة لابد أن تكون مساهمة، حتى يطلق عليها اسم شركة، وأعضاء الشركة يجب أن يكونوا ممثلين للمساهمين، وحتى في التجارة المؤسسات الفردية لا تسمى شركة، وأتحدى أي مسؤول في هذه الأندية، أن يقول إنه يصرف على النادي من جيبه، لأن «البيزات» تأتي من مكان آخر.

وأكد قاسم سلطان أنه لا يتهم أحداً، فما دام المسؤول في الشركة لا يصرف من جيبه، من الطبيعي أن لا يكون حريصاً على المبالغ التي تأتي من مكان آخر، ولا يتهم من تلك المعطيات أي شخص، وأن مجالس إدارات الأندية تتصرف في المال العام، ولكن ما يحدث في أندينا واقع يجب أن نتعامل معه، مشيراً إلى أن اجتماعات مجالس إدارات الأندية «صورية».

وفيما يتعلق بلوائح اتحاد الكرة التي شغلت الساحة الرياضية كثيراً، قال إنه يجب تحديث هذه اللوائح بعلم الجمعية العمومية لاتحاد الكرة، لأننا نسمع العجب من الأندية، خصوصاً أن البعض منها ليس له علم بهذه اللوائح، حتى لا يكون اتحاد الكرة مغلوباً على أمره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا