• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

إنجلترا والسويد.. «موقعة المفاجآت»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يوليو 2018

سامارا (أ ف ب)

تحلم إنجلترا بلقب كبير منذ عام 1966، يوم توجت على أرضها بكأس العالم في كرة القدم، بعد 52 عاماً، يجد «الأسود الثلاثة» أنفسهم أمام فرصة مثالية للمضي قدماً نحو لقب مونديال 2018، لكن يتوجب عليهم أولاً تخطي العقبة الجدية المتمثلة بالسويد في لقاء الدور ربع النهائي اليوم في سامارا.

ستحتاج إنجلترا إلى الكثير لتتمكن من تخطي السويد، المنتخب الذي وصل إلى هذه المرحلة، بعدما أزال من طريقه أسماءً من العيار الثقيل، هولندا في التصفيات الأوروبية، إيطاليا أبطال العالم أربع مرات في الملحق، وبطريقة غير مباشرة، ألمانيا حاملة اللقب في المجموعة السادسة لمونديال 2018.

سيحتاج الإنجليز أولاً إلى نجاعة هجومية متمثلة بمواصلة القائد هاري كين شهيته التهديفية التي جعلته حتى الآن يتصدر ترتيب الهدافين مع ستة أهداف، تحتاج أيضاً لاختراق الصلابة الدفاعية وتجانس المنتخب الذي حرم ثلاثة منتخبات من أصل أربعة واجهته في مونديال روسيا، من التسجيل، ذهنياً، سيحتاج اللاعبون الشبان في التشكيلة الإنجليزية إلى أن يكونوا أقوى من صدى التاريخ الذي سيتردد في أذهانهم: في ثماني مباريات رسمية، لم تفز إنجلترا على السويد سوى مرة واحدة، وذلك بنتيجة 3-2 في الدور الأول لكأس أوروبا 2012 «مقابل فوزين للسويد وخمسة تعادلات».

الأكيد أن المنتخب الإنجليزي يزداد ثقة مع مرور الوقت في روسيا، راهن مدربه جاريث ساوثجيت على لاعبين من الشباب، ولم يخسر رهانه حتى الآن.

نجح «الأسود الثلاثة» في معاكسة التاريخ.. تم ذلك في الدور ثمن النهائي، مع النجاح في ركلات الترجيح للمرة الأولى في كأس العالم بعد ثلاث محاولات فاشلة، أمام كولومبيا، بدت إنجلترا على وشك الوقوع مجدداً في الفخ نفسه، تقدمت 1-صفر، وعادل المنتخب الأميركي الجنوبي في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع، امتدت المباراة إلى الكابوس الذي لطالما أرق الإنجليز من ركلات الترجيح، ولكن الحظ ابتسم على غير عادة، إلا أن التوجس هو من تكرار تجربة مريرة، يوم فازت على إسبانيا في ربع نهائي كأس أوروبا 1996 بركلات الترجيح، عادت وخسرت في نصف النهائي أمام ألمانيا بالسلاح نفسه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا