• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

البابا وعباس وبيريز يصلون من أجل السلام في الفاتيكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

أدى البابا فرنسيس والرئيسان الإسرائيلي شمعون بيريز والفلسطيني محمود عباس امس، صلاتهم من اجل السلام» في الشرق الأوسط في حدائق الفاتيكان. ووصل الثلاثة يرافقهم البطريرك الأرثوذكسي المسكوني برثلماوس الى الحديقة المثلثة في قلب الفاتيكان ترافقهم فرقة موسيقية صغيرة. ثم جلسوا يتوسطهم البابا وبدأوا الصلاة.

وأعرب الرئيس الفلسطيني عن أمله في أن تساعد الصلاة إسرائيل على أن تتخذ «قرار» السير في خيار السلام.

وقال في مقابلة مع صحيفة «لا ربيبليكا» اليومية الإيطالية «نأمل في أن تساعد هذه الصلاة التي سنرفعها من القلب والروح إسرائيل فعلا على اتخاذ القرار.

لقد وقعت مع شمعون بيريز اتفاقات السلام في أوسلو وفي حديقة البيت الأبيض في 1993، لكن من المؤسف أن معارضي هذه الاتفاقات يمسكون بالسلطة التنفيذية في إسرائيل اليوم». وأضاف الرئيس الفلسطيني أن «مبادرة الحبر الأعظم كانت شجاعة.ومن خلال هذه الصلاة نبعث برسالة الى جميع المؤمنين لدى الديانات الثلاث الكبرى والى الديانات الأخرى ايضا، مفادها أن حلم السلام يجب ألا يموت».

وأوضح الرئيس الفلسطيني «يجب أن لا يوقفنا شيء في البحث عن حلول تؤمن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي أن يعيش كل منهما في دولته وعلى ارضه المعترف بها دوليا، بما فيها القدس».

وحول العلاقات مع حركة (حماس) التي تدعم الحكومة الفلسطينية الجديدة، قال عباس «يجب ألا نتخلى أبدا عن إمكانية الحوار، الداخلي أيضا». وقبل توجهه الى روما، اعتبر بيريز أن حكومة التوافق الفلسطينية الجديدة «تنطوي على تناقضات ولن تتمكن من الاستمرار فترة طويلة».(الفاتيكان - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا