• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يوجد الكثير من الأسماء المخيفة والمضللة في مجال أمن الكمبيوتر.. وأغلبها تم اختياره لهدف تسويقي

أمن الكومبيوتر ومعضلة التسميات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

بمجرد أن أعلنت شركة «كراود سترايك» للأمن السيبراني الأسبوع الماضي عن اكتشافها ثغرة أمنية سمّتها «فينوم» (بمعنى السم)، بدأت العناوين المتشائمة في الظهور. وكتبت مجلة «فورتشن»: «ثغرة فينوم: عيب حاسوبي خطير يحطم سحابة الأمن».

لكن بمجرد أن تلاشى الطنين وفكر الكثير من الخبراء في الأمر، تحول قدر كبير من الرهبة الأولى من «فينوم» إلى حالة جماعية من اللامبالاة.

والواقع أن الثغرة منتشرة على نطاق واسع، لكن كثيرين يتفقون على أنه من الصعب استغلالها. وربما كانت الطفرة الأولى من اهتمام الصحافة لا تتفق مع الخطر الفعلي.

يقول كريستوفر داوسون، محرر متجول لمدونة تابعة لشركة «فورتينت» لأمن الإنترنت: «كلما كان الاسم أكثر إثارة، زاد اهتمام الصحافة».

وتصنف قاعدة البيانات الوطنية للثغرات، وهي عبارة عن مستودع حكومي لعيوب الكمبيوتر، فينوم بأنه يأتي بعد الحد الفاصل بين المخاطر المتوسطة والعالية. لكنها في هذه السنة بمفردها، قامت بإدراج نحو 800 عيب عالي الخطورة، معظمها يشمل برامج شعبية للغاية مثل أنظمة التشغيل الرئيسية ومتصفحات الويب، لكن القليل منها ينافس الدعاية التي حققتها «فينوم» لشركة كراود سترايك. وهذا لأن معظم العيوب تمر عبر أرقام التسلسل المعينة لها قبل إدراجها في قاعدة البيانات. أما فينوم فلديه فريق من علاقات التسويق والعلاقات العامة يعمل خلفه.

ويمكن أن يتحول بعض هذه العيوب إلى انتصار بالنسبة لشركات الأمن السيبراني، لكنه قد يمثل مشكلة لقطاع أمن الكمبيوتر الأوسع نطاقاً، حسبما ذكر داوسون وخبراء آخرون، لأنه يسرق الاهتمام من عيوب أخرى أكثر خطورة. فعندما يتعلق الأمر باختيار أسماء لعيوب الكمبيوتر، ينبغي أن تتطلع صناعة الأمن إلى صناعة أخرى تعرف المزيد عن تسمية الأمراض. وأضاف الخبير أن منظمة الصحة العالمية تقوم بهذا العمل على خير وجه. وقد أصدرت مؤخراً معايير يمكن تطبيقها على صناعة أمن الكمبيوتر. وقد ظلت منظمة الصحة تفحص المشكلات التي تنشأ عن التسمية لأكثر من عشر سنوات، فأصدرت مبادئ توجيهية لهذه العملية في 8 مايو الجاري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا