• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استجابة الشركات اليابانية لإصلاحات «آبي» بطيئة، وقد ثبت أن جمودها قوي جداً

شركات يابانية متأزمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

كان الأسبوع الماضي أسبوعاً شنيعاً بالنسبة لبعض الشركات اليابانية. فشركة توشيبا تواجه استفسارات حول ممارساتها الحسابية، وشارب تطالب المقرضين بتقديم خطة إنقاذ أخرى، وتاكاتا لا تستطيع الهروب من أنباء سيئة حول وسائدها الهوائية.

وكل من هذه المشاكل سيئة بما فيه الكفاية، وإذا اجتمعت فهي تثير تساؤلات خطيرة حول حالة حوكمة الشركات في اليابان. وبينما يشهد مؤشر نيكي ارتفاعاً بنسبة 36% مقارنة بالعام الماضي، فإن هذه التساؤلات بحاجة لإجابات. وإذا كانت هذه الشركات تدار بصورة سيئة كما تشير أحداث الأسبوع الماضي، فليس من سبب وجيه للاعتقاد بأن ارتفاع السوق المالي سيستمر.

وقد حاول رئيس الوزراء شينزو آبي تحسين حوكمة الشركات في اليابان. وفي العام الماضي، قدمت طوكيو قواعد للإدارة لتشجيع المستثمرين على ممارسة ضغوط لتحسين الأداء الضعيف للمديرين التنفيذيين. كما قامت بتدشين مؤشر يضم 400 شركة محلية يعتقد المنظمون أنها تستخدم مدخراتهم بصورة جيدة. وفي الشهر القادم، من المقرر أن تصدر الحكومة قوانين التعامل الرسمية للمدراء التنفيذيين.

وسيُطلب من الشركات أن تضم في مجالس إدارتها مديرين من الخارج أو تفسير لماذا لا تستطيع فعل ذلك. ويطالب آبي الشركات بدعوة المزيد من النساء لإداراتها التنفيذية، على أمل أن يعزز ذلك من الرقابة.

ونظرياً، يرى الخبير الاستراتيجي «نيكولاس سميث» أن «هذا من شأنه أن يؤدي إلى موجة من الأعمال المحمومة وإعادة هيكلة الموازنة العمومية». أما عملياً، فقد كانت استجابة الشركات اليابانية لإصلاحات آبي بطيئة، إذ بعد عقود من إدارة شؤونها بعيداً عن التدخلات الخارحية، ثبت أن جمودها قوي جداً.

وذكرت تقديرات أن توشيبا ستفقد أرباحاً بقيمة 420 مليون دولار على مدار ثلاث سنوات، استجابة للتحقيق الجاري في المحاسبة الداخلية، والذي أظهر أن الشركة قد بالغت في أرباحها. ويبدو أن الارتياح ساد الأسواق المالية، بيد أن المستثمرين يتساءلون: كيف لا تزال هذه المخالفات الحسابية الضخمة تحدث بعد 14 عاماً من انهيار شركة إرنون وأربع سنوات من فضيحة احتيال بقيمة 1.7 مليار دولار في شركة أوليمبوس؟ وكيف استجابت السلطات اليابانية لهذه الإفشاءات عن مخالفات توشيبا؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا