• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عاهل البحرين: قضايا فلسطين وسوريا واليمن من أولوياتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أكتوبر 2016

المنامة (وكالات)

أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أمس، أن القضايا العربية، ومنها القضية الفلسطينية ووحدة الأراضي السورية واستعادة الشرعية اليمنية ورفع المعاناة عن شعبه، تمثل أولويات مملكة البحرين. وقال في كلمة خلال افتتاحه دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الرابع للمجلس الوطني البحريني، إن القضية الفلسطينية في مقدمة أولويات المملكة على الساحة العربية للوصول إلى الحل العادل الدائم الذي يكفل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة.

وأضاف أن الحل العادل للقضية الفلسطينية هو الذي يكفل الحقوق المشروعة المتمثلة في إقامة دولة مستقلة على كل أراضيها المحتلة في عام 1967 وعاصمتها القدس.

كما شدد على وقوف المملكة مع الوحدة الترابية لسوريا، وتحقيق تطلعات الشعب السوري في الأمن والاستقرار «وفقاً لإرادته الحرة، وبما يعيد إلى سوريا إرثها الحضاري ودورها العربي».

وأشار العاهل البحريني إلى استمرار التزام المملكة ضمن إطار التحالف العربي حتى استعادة الشرعية على جميع الأراضي اليمنية، ووقف التدخلات الخارجية غير المشروعة، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني واستعادته أمنه واستقراره. وأعرب بهذا الخصوص عن فخره واعتزازه بجهود قوة دفاع البحرين ورجالها وهم يؤدون واجبهم الوطني ضمن قوات التحالف العربي للدفاع عن الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، وما يقومون به من جهود نبيلة في عمليات الإغاثة الإنسانية تجاه الشعب اليمني.

ولفت من جانب آخر إلى ضرورة مواجهة الإرهاب، وتجفيف منابعه ودعمه وتمويله، لما يمثله من تحديات استثنائية تهدد شعوب المنطقة في هويتها، موضحاً أن مواجهة الإرهاب تتطلب تعاون جميع القوى الفاعلة في المجتمع الدولي. وعلى الصعيد الداخلي، أكد العاهل البحريني أن المملكة استطاعت تحقيق «انتصار الوحدة على الفرقة والمواطنة على التبعية والإصلاح والتسامح على التخريب والتطرف»، مضيفاً أن البحرين وطن للجميع من خلال سيادة القانون وصيانة الكرامة الإنسانية وحفظ الشعائر.

وأشار إلى قدرة البحرين على تجاوز الوضع الاقتصادي الاستثنائي الذي يمر به العالم، واستطاعتها المحافظة على مستوى ملائم من النمو الاقتصادي من خلال تنويع مصادر الدخل، وتشجيع الاستثمار ودعم المشاريع الاستراتيجية، واتخاذ إجراءات عاجلة لترشيد الإنفاق الحكومي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا