• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يضع الخطة الكاملة أمام إدارة الجزيرة غداً

برايان: مهمتي علاج المشكلة الدفاعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد البريطاني برايان ستيك مدير فني أكاديمية الجزيرة لكرة القدم، أن مهمته الأساسية مع أكاديمية الكرة، تكمن في تأسيس اللاعب الشامل منذ الصغر، وتعليمه الأساسيات السليمة التي يمكن أن تجعل منه نجماً في المستقبل، سواء في الفريق الأول بالجزيرة، أو المنتخبات الوطنية بمختلف المراحل السنية، وأن هذا التوجه حددته الإدارة العليا في الجزيرة.

وقال برايان في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، إنه يدرك منذ أول يوم له في الإمارات، أن هناك مشكلة دفاعية في معظم فرق الدوري، وأن صناعة المدافع القوي على رأس أولويات عمله، ووضع تصوره المستقبلي للعمل على هذا الأساس، بمعنى أنه وضع برنامجاً تدريبياً، يتم تطبيقه على كل المراحل السنية في الأكاديمية، وهناك حصتان أسبوعياً على الأقل لتدريب اللاعبين على الخطط الدفاعية المحكمة، وسوف أضع كل خبراتي التدريبية التي تصل إلى 30 عاماً، مع الأندية والمنتخبات تحت تصرف الجزيرة، لتحقيق كل الأهداف المرجوة، وأرى أن دور اللاعب في حالة فقدان الكرة، لا يقل أبداً عن دوره، عندما تكون تحت سيطرته، وكما أن كل لاعب له دور في المساندة الهجومية، عليه مسؤولية في القيام بالدور الدفاعي، وأنه سوف يلتقي بكل مدربي أكاديمية الكرة، ويتفق معهم على منهج العمل في المرحلة المقبلة.

وأضاف: الكرة الحديثة لا تعتمد على الهجوم فقط، أو الدفاع، وأن أول شيء يجب أن يتعلمه اللاعب عندما يفقد الكرة أن يتحول دوره إلى الدفاع، وأن عملية التمركز السليمة للمدافعين الأربعة، مع لاعبي وسط الملعب، تحقق الهدف في غلق المساحات، وتحقيق التوازن للفريق في الأداء، وتقريب الخطوط، ومن المهم أن نعلم تلك الأساسيات للاعبين منذ الصغر حتى ينشأ عليها، وتصبح بالنسبة له في التطبيق مثل الماء والهواء.

وعن سبب العودة من بريطانيا بعد السفر منذ أسبوعين، قال برايان: وجدنا أنه من الضروري أن نضع تشكيلات فرق العمل من المدربين والإداريين، كل على رأس عمله من البداية، وأن يعرف كل مدرب مهمته مع فريقه، وألا نترك هذا الملف لبداية الموسم المقبل، حتى يفكر المدرب والإداري في مهمته المقبلة، ويعد نفسه لها، وحضرت للاطلاع على ملفات المدربين، وتسكين كل جهاز فني على قمة مرحلته، وفقاً لقدراته ومتطلبات المرحلة المقبلة.

وقال: وضعت التصور المناسب لكل شيء، وسوف أعرضه على محمد عتيق الهاملي عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم رئيس الأكاديمية، وأحمد سعيد عضو الأكاديمية مساء غد، بما في ذلك رأيي في المدربين الجدد الذين يحلون محل المغادرين.

وعن الحراس قال: الحارس هو «ليبرو» الفريق في الكرة الحديثة، ومعظم المدربين لا يبذلون جهداً في تدريبه على استخدام قدميه، والحارس يمكن أن يكون بمفرده خط دفاع كامل للفريق، إذا كان مؤهلاً للقيام بدور «الليبرو»، وهنا لابد أن يتعلم كيف يعمل بقدميه مع المدافعين، وخلال مدة وجودي في الإمارات لاحظت أن الحراس لا يستخدمون أقدامهم بالقدر الكافي وبما يتناسب مع الكرة الحديثة، وبالتالي يجب أن تكون هناك فقرات للحراس، وهم يلعبون مع زملائهم بالأقدام في الفريق.

وقال: أعود إلى إنجلترا فجر الخميس المقبل، بعد عرض التصور الكامل على إدارة أكاديمية كرة القدم، على أن أعود للبدء عملياً في مهمتي الرسمية اعتباراً من أغسطس المقبل.

وعن منشآت أكاديمية الجزيرة، قال: إنها جيدة، وربما تكون تفوق ما تخيلته قبل أن أحضر إلى الإمارات، لأنها التجربة الأولى في منطقة الخليج، لكن اعتبر أن المرحلة أهم تحد في مسيرتي التدريبية، لأنني لا أعرف سوى النجاح، حتى لو كانت تجربة جديدة علي في كل شيء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا