• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خلال اجتماع اللجنة العليا لـ «السينما الخليجية»

مشاركون: المهرجان خطوة لصناعة سينما حقيقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ركزت اللجنة العليا لمهرجان السينما الخليجية في دورته الثالثة بأبوظبي الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالتعاون مع الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وبرعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة خلال اجتماعها صباح أمس على أهمية تعزيز التواصل الفني بين كافة فناني ونجوم الخليج المشاركين في المهرجان باعتبار المهرجان فرصة لتبادل الخبرات ومتابعة الأعمال، والبحث عن أعمال مشتركة، كما أكدت اللجنة على دور المهرجان في تعميق الشعور بمكانة الفن السينمائي والفنون والثقافات المرتبطة به من خلال طرح التجارب المميزة التي أبدعها فنانو الخليج للجمهور، في إطار المحاولات الحثيثة نحو صناعة سينمائية حقيقية بمنطقة الخليج، وذلك من خلال استعراض أكثر من 27 عملًا فنياً متميزاً من كافة دول مجلس التعاون.

المواهب الجديدة

وقال وليد الزعابي نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان: إن اللجنة في حالة اجتماع دائم على مدار الأسبوع الماضي للوقوف على كافة التفاصيل التي تضمن نجاح الدورة الثالثة من المهرجان بداية من استقبال الأعمال المشاركة واختبار كفائتها التقنية وحتى استقبال الوفود الرسمية لدول الخليج الست، وضيوف المهرجان من نجوم الخليج، حيث يصل عدد المشاركين في المهرجان إلى 150 من فناني السينما الخليجية وصناعها، مؤكداً أن الدورة الثالثة من المهرجان لا تتوقف على عروض الأفلام فقط، وإنما تركز على تقديم عدد من الندوات المتخصصة في فن السينما وورش العمل، التي تعد فرصة للقاء بين رواد هذا الفن والمواهب الجديدة التي تشارك في المهرجانات السينمائية لأول مرة كما تتطرق الندوات إلى طرح كافة التحديات التي تواجهها السينما الخليجية في سبيل تحقيق أهدافها السامية.

الأفلام الخليجية

وقال خالد البدور رئيس لجنة تحكيم الأفلام الروائية والتحريك، إن المهرجانات الخليجية للسينما هي الفرصة الأبرز أمام كافة صناع الأفلام الخليجية لكي يصل عملهم إلى الجمهور، ومن ثم يعد المهرجان السينمائي منصة انطلاق حقيقية للفنان الخليجي ليس فقط على مستوى الانتشار وإنما أيضاً على مستوى التقييم الفني للعمل، حتى يقف الفنان السينمائي على أرض صلبة ويطور أدواته، مضيفاً أن السينما الخليجية لا تزال في مرحلة البدايات وأنها في حاجة ماسة إلى الدعم والمساندة من أجل تطويرها الذي سيعود على المجتمع الخليجي بمنتج إبداعي حقيقي يقدمه فنان الخليج من منطلقات البيئة والمجتمعات الخليجية، متمنياً أن يجد الفيلم السينمائي الخليجي طريقه إلى دور العرض وأن يصنع جمهوره الخاص، وألا يقتصر ظهوره فقط على المهرجانات، مشيداً بدور وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في تنظيم هذا المهرجان الذي يركز على إبداع أبناء الخليج السينمائي.

مخرجون شباب

يحضر مهرجان السينما الخليجية في دورته الثالثة لأول مرة عدد من المخرجين الشباب، ومنهم المخرج السعودي رائد الشيخ بفيلم الرسوم المتحركة «شباب بوب كورن» الذي يركز على توجيه رسالته إلى الشباب الخليجي الذي يجد في المجازفات والمغامرات أسلوباً للتعبير عن ذاته وقدراته، ويسعى من خلال عمله الذي يستغل الدراما في إيصال رسالة إلى هذه الفئة في إطار كوميدي مستغلاً قدرات الرسوم المتحركة اللامحدودة.

وقال رائد الشيخ: إن وجوده في المهرجان فرصة للتعرف عن قرب على الأجواء السينمائية الخليجية وروادها ونجومها واكتساب مزيد من الخبرات التي تؤهله للاستمرار، معبرا عن سعادته بالمشاركة في المهرجان ومتمنيا أن تلقى تجربته قبولا من الجمهور الخليجي في أبوظبي بعد عرضها في أكثر من مكان بالمملكة العربية السعودية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا